في ذكرى رحيل” عبد الله محمود ” توفي في عمر صغير وابنه فنان معروف.. سطور من حياتهُ

0

 

 

كتبت: أمنه أحمد إسماعيل

 

 

حل علينا بالأمس الموافق 9 من شهر يونيو ذكرى رحيل فنان قدير بمكانتهُ، وعظيم بإخلاصهُ لموهبتهُ الفنية، وشخص مبدع بأدائه المذهل، قدم أدوار فنية مفعمة بالمعنى الحقيقة لكلمة احتراف، حيث أنه استطاع أن يكتب لهُ تاريخ فني عامر بالإنجازات المجيدة التي لا تنسى على مر العصور، وعلى الرغم من رحيلهُ عن عالمنا منذ سنوات إلا أنهُ لازال يحظى بمحبة كبيرة في قلوب الأصدقاء والجمهور المصري والعربي، والدليل على ذلك عندما يذكر أسمه يهتز سقف الإبداع و اسماع الحاضرين احتراما و تقديرا لهُ، ويعد هو واحد من ألمع النجوم في الوسط الفني.

 

 

الفنان القدير صاحب المقام الكبير ” عبدالله محمود حافظ” ولد في يوم 6 ديسمبر عام 1964 بمدينة القاهرة، درس وتخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية.

 

 

 

انطلقت مسيرتهُ الفنية منذ الطفولة، فقد كانت البداية مع رفقاء الدرب وهم” الفنان محسن محيي الدين، والنجم أحمد سلامة” من خلال التليفزيون، من ثم بدأ مشواره الفني بمشاركته في مسلسل” البوسطجي” من إنتاج عام 1976، وإخراج فخر الدين صلاح، وتأليف يحيى حقي و فريال عاشور، وبطولة كل من حمدي أحمد، عبدالله محمود، عائشة سالم، اعتدال صديق، حسين الحلواني، مرسي الحطاب، وغيرهم من نجوم الفن.

 

 

وكما شارك أيضاً في العديد من الأعمال الدرامية الرائعة أبرزها مسلسل وجع البعاد، عصفور النار، الوتد، مكان على الأرض، الطاحونة، نبع الحب، ذئاب الجبل، الفرسان، وادي فيران، أبواب المدينة.

 

 

تميز بالمشاركة في الكثير من الأفلام السينمائية أبرزها فيلم إسكندرية ليه، حدوتة مصرية، الإمبراطور، سواق الأوتوبيس ، عفاريت الأسفلت، اللعب مع الشياطين، عرق البلح، طالع النخل، الحميد، اشتباه، المواجهة، الطريق إلى إيلات، المواطن مصري، شمس الزناتي، ديسكو ديسكو، الطوق والاسورة، حنفي الأبهة، الحريف، وفيلم “بناء الهرم الأكبر” الوثائقي الذي تم عرضهُ في عام 2002.

 

 

وآخرهما فيلم ” واحد كابوتشينو” الذي تم إنتاجهُ في عام 2005، من إخراج سميح المنسي، وتأليف كرم عبداللطيف، وبطولة العديد من النجوم على رأسهم الفنان عبدالله محمود، حسن حسني، فرح، جيهان قمري، نشوى مصطفى، يوسف داوود.

 

يذكر أنهُ قد تميز بأدائه أمام كبار النجوم في الزمن الجميل، فقد أدهش الجميع بوقوفهُ أمام الفنان القدير ” نور الشريف، والزعيم عادل امام”، ولم يقتصر هذا الإبداع على أعمال معينة بل ظل يتقن أدواره بجدارة في الساحة الفنية.

 

أبهر الجميع بدقة أدائه في المسرحيات الآتية ” عشا العميان، حضرات السادة العيال، الدخان، بيت المصراوي، عائلتي، ليالي الحكواتي”، كما قدم فوازير “المناسبات” في عام 1988.

 

اما عن حياته الزوجية فهو متزوج من السيناريست “حنان البنبى وانجب والدان وهم ” مدحت، والنجم المتألق أحمد عبدالله محمود “.

وبتاريخ 9 يونيو عام 2005 رحل عن عالمنا النجم ” عبدالله محمود ” تاركا خلفهُ سيرة طيبة يفتخر به الجميع في الوسط الفني، في مدينة القاهرة بعد معاناة مع مرض السرطان، وذلك عن عمر يناهز 40 عامًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد