في ذكرى سعاد حسنى..”الناس والنيل”وفكرة انتصار الحب والعمل سويا من اجل اسعاد المصريين

2

كتب/ أمجد زاهر

هل ينتصر الحب والعمل سويا؟ هذا ما يناقشة فيلم “يوسف شاهين” الذى حمل عنوان “الناس والنيل” وعرض عام 1972 ليكون اول إنتاج مصرى – سوفيتى مشترك بالتعاون بين شركتى “كايرو فيلم” و”موسى فيلم” للإنتاج السينمائى، كأحد عوامل تأكيد الصداقة المصرية السوفييتية من حوالى خمسين عام.

 

وموخرا اختاره مهرجان الاسكندرية السينمائى ليعرض فى إطار دورته ال34 والتى اقيمت فى الفترة من 3 إلى 8 أكتوبر من العام الماضى،ضمن فعاليات برنامج الاحتفال الذى يضم عددا من أفلام المخرج الراحل “يوسف شاهين”.

 

بينما تبدأ أحداث الفيلم عندما يتم تحويل مجرى نهر النيل، عام 1964، حيث تبدو الفرحة على وجوه المصريين، ثم تبدأ شخصيات عديدة فى تذكر الماضى، من خلال قصة طبيب أمين يلتحق بالعمل فى السد من أجل خدمة العاملين فيه، بينما يعد نفسه لذلك، ترفض ناديه وهى فنانة تشكيلية فكرة الانتقال إلى أسوان فى صحبة زوجها، ولكن الأب المهندس ينتقل أيضًا إلى أسوان فتضطر للسفر معه، يتعرف براق العامل النوبى على نيكولاى العامل الفنى الروسى، كما أن المهندس الروسى أليكس يعانى من مشاكل مع زوجته زويا التى لا تحتمل الحياة فى مصر. وهناك ينتصر العمل والحب معًا،وتقنع الزوجة بالمبادئ والرسالة السامية لكل هؤلاء الذين تركوا العمران من أجل إسعاد الآخرين.

 

الفيلم شارك فى بطولته سعاد حسنى، عزت العلايلى،محمود المليجى، مديحة سالم، صلاح ذو الفقار، زوزو ماضى، سيف عبد الرحمن،إلى جانب مجموعة من الممثلين السوفيت،فيما اشترك فى كتابة السيناريو “نيكولاى يجوروفسكى”،حسن فؤاد،اخراج يوسف شاهين.

 

 

التعليقات مغلقة.