قامة فنية سورية متميزة… رحلت عن عالمنا قبل سنوات…. 

قامة فنية سورية متميزة… رحلت عن عالمنا قبل سنوات…. 

أنا “عمر حجو” أحمل الشهادة الابتدائية، ليس لدي أي علم، درست في حارتي، وكل ما شاهدته فيها جسدته على المسرح، وإذا سألتموني عن “شكسبير”، وغيره فلا أعرف أحداً منهم»، هكذا عرف الممثل والكاتب والمخرج السوري “عمر حجو”، عن نفسه، في أحد المقابلات التلفزيونية عام 2015، وهو ذات عام وفاته.

قامة فنية سورية متميزة… رحلت عن عالمنا قبل سنوات…

يصادف اليوم 4 آذار الذكرى السادسة لرحيل رائد المسرح السوري “عمر حجو”، الذي ألّفّ نصوصاً مسرحية ناقدة من رحم الواقع الاجتماعي والسياسي، بهدف البناء لا الهدم على خشبات المسارح التي أسسها في “سوريا” منذ خمسينيات القرن الماضي.

الراحل عمر حجو

يعتبر الفنان الراحل عمر حجو قامة فنية مميزة، فهو من مؤسسي الحركة الفنية السورية انطلاقاً من مسرح حلب، ومن ثم مسيرة فنية حافلة بالإنجازات والأعمال الخالدة.

أول فرقة مسرحية

شكل حجو أول فرقة مسرحية خاصة به بعد العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956 مع الفنان عبد المنعم اسبر حملت اسم “الفنون الشعبية” التي قدمت مجموعة من المسرحيات مثل “الاستعمار في العصفورية” و”مبدأ ايزنهاور”.

التمثيل الايحائي

كان حجو أول من أدخل مسرح البانتونيم (التمثيل الإيحائي) للوطن العربي، حيث قدم مسرحية “النصر للشعوب” عام 1959 على مدرج جامعة القاهرة أمام أعضاء المؤتمر الآسيوي الأفريقي.

المسرح القومي 

كما ساهم الفنان الراحل بتأسيس المسرح القومي والتلفزيون السوري في ستينيات القرن الماضي، وأسس مسرح “الشوك” قبل أن يقدم عرضه الأول “مرايا” على خشبة مسرح المركز الثقافي السوفييتي في دمشق عام 1969، وتلته عروض عديدة حققت نجاحاً محليا وعربيا.

المسرحيات التي شارك بها

شارك حجو في المسرحيات التي قدمها دريد لحام ومحمد الماغوط مثل “ضيعة تشرين، غربة ،كاسك يا وطن، شقائق النعمان”، ولكن المساهمة المسرحية الأهم في مسيرة حجو تأسيسه “المسرح الجوال”.

الافلام التي شارك بها

ولم تقتصر مشاركاته على المسرح، فقد طبع حجو بصمته في السينما السورية عبر عدة مشاركات منها فيلم “اللص الظريف ،كفرون ،الحدود” وغيرها.

أعماله التلفزيونية

ويعتبر حجو من مؤسسي نقابة الفنانين السوريين، كما شغل منصب أمين سر ورئيس مكتب الاستثمار فيها لسنوات طويلة.

وكان أول أدواره في التلفزيون مشاركته تمثيلاً وإنتاجاً في مسلسل “ساعي البريد” في عام 1963.

كما كان لمشاركته في العديد من المسلسلات نكهة خاصة واستطاع أن يصل لقلوب المشاهدين بالعديد من الأعمال منها “بقعة ضوء، وادي المسك، أهل الغرام، كوم الحجر، خان الحرير، باب المقام”.

بالإضافة إلى “وجه العدالة، أحقاد خفية، الهاربة، قانون ولكن، الانتظار، سيرة آل الجلالى، الثريا، الخربة” وغيرها الكثير، وكان آخرها مسلسل “سنعود بعد قليل” من إخراج ابنه الليث حجو.

توفي عمر حجو في الرابع من آذار 2015 عن عمر ناهز 84 عاماً، وشيّع جثمانه من مشفى الرازي في دمشق بحضور فني وإعلامي كبير.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد