أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

قصص حب لم تكتمل فى حياة الأمير فريد الأطرش

فريد ميقدرش يعيش من غير حب .. كانت هذه الكلمات هى الإنطباع الأول عند أصدقاء البلبل الحزين الفنان الراحل فريد الأطرش، وسوف نقوم بالكشف عن قصص الحب التى لم تتوج بالزواج، على الرغم من إخلاصه فى حبه الشديد، و عشقه من جانب سيدات وقع فى حبهم الكثيرين.

“لم أعثر علي المخلوقة التي تستطع أن تحتويني داخل سجن الزواج الذهبي”، كان هذا هو اعتقاد فريد الأطرش و إقتناعه و تبريره لعدم زواجه، لم تستطيع أى امرأة ان تقنعه بالزواج على الرغم من حبه الشديد، عاش فريد قصة حب مع السمراء بنت الذوات أو مديحة لمدة عشر سنوات إنتهت عندما صفعها أمام سامية جمال و هى ترقص لغيرتها منها .

تعرف «فريد» على سامية جمال في فيلم «انتصار الشباب»، عام 1941، حين دخل بها حلمي رفلة مساعد المخرج وقتها إلى البلاتوه، وكان لا يزيد عمرها عن الـ 16 ، صاحبته بعد ذلك فى أفلامه و استمرت علاقتهما العاطفية أكثر من 11 عاما، و لم يتحقق حلمها بالزواج منه الأمر الذى جعلها ترحل و تتزوج من أمريكى .

farid11

بعد ذلك ارتبط بالراقصة ليلى الجزائرية التى إكتشفها و حاول تقديما فى أفلامه بديلا عن سامية جمال ، و لم تكتمل قصتهما أيضا، إلا أن قصة الحب التى أثرت فيه كثيرا كانت بطلتها ” ناريمان” زوجة الملك فاروق” الذى كان على أعقاب زواجه منها إلا أن والدتها تدخلت و نفت هذا الأمر و قالت أن فريد الأطرش بالنسبة لابنتها و للأسرة مجرد مطرب مما أصابه بالذبحة الصدرية ولازمه المرض حتى وفاته .

لم يطلب فريد الأطرش الزواج إلا من الفنانة شادية ، إلا أن السهر و الحفلات فرقت الثنائى لأن شادية كانت تود عيش حياة زوجية بعيدة عن الصخب، كذلك الأمر بالنسبة للفنانة سميرة أحمد التى لم تعترف بالعلاقة العاطفية و فضلت الزواج الذى كان يرفضه الأطرش فى ذلك الوقت.

أما السيدة ليلى القدسى، التي كانت تصغره بأكثر من 30 عاما، وأرملة الطبيب اللبناني نور الدين القدسي، وكانت أمًا لطفل يُدعى طارق القدسي كانت أخر حب فى حياة البلبل الحزين الذى منعه الموت من الزواج بها .

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.