قَصِيدَة مَوْج الهوى من كلمات الشاعر حازم حمزة

قَصِيدَة مَوْج الهوى
وَرَأَيْتُنِي فِي لَجّ بَحْرٌ هاائج
والموج يَجْذِبُنِي إلَيّ الأعماق
وتهدهدت قُوَاي فِيه وتناثرت
مِنْ فَرْط سَطْوَتِه يَدَيَّا وساقي 
حَاوَلَت يااسفي عَلِيًّا وليتني
مُتأهِّبا شَدَدْت عَلِيًّا وثاقي
مُنْذُ الْبِدَايَة وَالْعُيُون تَشُدُّنِي
ومشاعري كالهاطل الدفاق
هَلْ تَعْلَمُون أحبتي رَغِم الْحَذَر
قَد صادني رَئّم بِطِيب عناق
أُغْرَي فُؤَادِي بالوصال وبعدها
قَصْف الْفُؤَاد بِوابِل الإحراق
هَلَّا رَحِمْت معذبي طُول السَّهَر
وَالدّمْع يَجْرِي ملهباً أحداقي
وَالْآن إنِّي غارِق ماحيلتي
مَن يارفاق يَوُمُنَا بتلاقي
مَازِلْت يااحباب رَغِم شكايتي
أرسم عَلَيَ صُحُف الْهُوِيّ أشواقي
مدي يديك فَإِن حُبُّك لهفة
مغروسة فِي قَلْبِي الخفاق
نَهْر الْعَفَاف يحوطها برعايته
لِتَكُون بَعْدَ الْيَوْم لِي ترياقي
قَدْ ضَلَّ مَنْ كَان الْغَرَام طريقه
واراهمو يَحْيَوْن فِي الاملاق
أَقْسَمْت إِنِّي قَد أُسَافِر دنيتي
رَغِم الْأَنِين وَحَرْقِه الأعماق
أَوْ قَد أهْيَم بِلَا طَرِيق أعلمه
بَاحِثًا عَنْكَ فِي دجي الآفاق
أَنَّا أَن خَسِرْتَ فِي الْغَرَام جولتي
فَالْحَبّ فَيِّا رَغِم تِيه بَاقِي
شَعْر حَازِم حمزة

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد