كان مسافر ورجع لقاها هتولد “خيبة أمل بعد غياب”

كان مسافر ورجع لقاها هتولد “خيبة أمل بعد غياب”.

 

كتبت: أميرة الصاوي

 

كان بيحلم أنه يبني بيت جميل ويكون أسرة اللي يكون طاغي فيها هو الحب والأمل، ويعيش حياة مستقرة مع اللي بيحبها، وفعلًا اتجوز ومراته حملت وولدت ولكن أعباء الأسرة كترت عليه فقرر أنه يسافر علشان يوفر لأسرته حياة كريمة.

 

مفاجأة:-

قبل أن تضع الزوجة طفلها قرر زوجها أن يعود بعد 10 أشهر غياب عنها، بعد ما اغتنمه من أموال حتى يلبي احتياجات زوجته وطفلته التي لم يراها إلا أشهر معدودة منذ ولادتها ولكن حينما عاد وجد الزوجة على وشك أن تضع حملها.

 

غدر الصحاب:-

موقف لا يُحسد عليه الزوج ولكنه هو الوحيد الذي كان لا يعلم حقيقه زوجته، والتي يعرفها الجيران بأنها لها علاقة مع أحدهما، وبررت فعلتها بأن جارها الذي كان يتدخل للصلح هو من فعل بها هذا وأقدم بالإعتداء عليها أثناء غيابه.

 

طعنتان أبشع من بعضهما:-

طعنتان تلقاهما الزوج في قلبه من زوجته التي كان يستأمنها على عرضه، وصديقة الذي آمنه على زوجته، وحينما سألها لماذا لم تخبره بما حدث وحاولت إجهاض نفسها، بررت له بخوفها عليه فلم يقتنع بجوابها، وأبلغ شرطة النجدة بمديرية أمن الدقهلية وقام بتحرير محضر ضدها مطالبًا بأخذ حقه منهما.

 

الفاصل:-

وحرر الزوج محضر ” زنا ” لزوجته التي مازالت على ذمته، مؤكدًا على عدم طلاقها إلا بعد أن تضع حملها، ويفصل الطب الشرعي بأن هذا الصغير ليس من صلبة، وبعدها يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة معها.

قد يعجبك ايضآ