كندة علوش تعيش أصعب أوقات حياتها وهذه الأسباب….

كندة علوش تعيش أصعب أوقات حياتها وهذه الأسباب….. 

ولدت كندة علوش في 27 مارس 1982 بمدينة حماة السورية لأب يعمل طبيب وأم مهندسة درست الأدب الفرنسي بالجامعة قبل أن تنتقل لدراسة النقد المسرحي وتخرجت في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق تزوجت من الممثل المصري عمرو يوسف وعقد الزفاف في يناير 2017، وفي الثاني من نوفمبر 2018 رزقت بابنتها الأولى حياة 

كندة علوش

عبرت النجمة السورية كندة علوش عن غضبها الشديد من استهتار البعض بجائحة كورونا، والتعامل بعدم مسئولية أو أنانية مما يعرض كل من حوله للخطر، ووجهت رسالة لجميع متابعيها تطالبهم فيها بالشعور بالمسئولية، وتنحية الخلافات والأزمات جانبا حتى تمر هذه الأيام العصيبة.

ارتفاع معدل الإصابات 

وقالت كندة عبر حسابها بموقع تويتر تعليقا على ارتفاع معدل الإصابات وزيادة حالات الوفيات في عدة دول عربية: اليوم أكتر من أي وقت لازم نحس بالمسؤولية تجاه بعض اليوم نحنا مسؤولين عن سلامة وحياة بعض لا مكان للخلافات والنزاعات ومو وقت الأنانية والاستهتار.

 عم نعيش أيام صعبة اذا مافقدنا حدا غالي معظم الي حوالينا فقدوا الله يحمي الي مضطر ينزل يمارس شغلو ضروري نتعامل مع الوضع بمسؤولية شديدة.

تداعيات كورونا

يذكر أن كندة نشرت مؤخرا تأملاتها حول تداعيات انتشار فيروس كورونا على الأسر داخل العالم العربي وخارجه، مؤكدة أن الحياة صارت باردة بعد فرض العزل الصحي وابتعاد كل انسان عن أهله واحبابه، والابتسامة اختفت خلف الكمامة، وتمنت ألا تطول هذه المرحلة أكثر من هذا.

صعوبة الحياة

وكتبت كندة، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بتويتر: كورونا خلت شكل الحياة قاسي وبارد، وعزلت ناس وبعدتهم عن أهلهم وحبايبهم.

 وكِبار السن عايشين في وحدة.. ناس كتير تأذت في شغلها ورزقها، السفر بقي صعب وحياة الأطفال فقدت بهجتها، بتوقف المدارس وأماكن التجمع واللعب، السلام اتغير والابتسامات الدافئة غابت وراء الكمامات، يا رب تكون مرحلة تعدي وما تطول.

سلامة نفسية الأطفال

سبق أن لفتت كندة الانتباه مؤخرا لخطورة تداعيات فيروس كورونا على السلامة النفسية للأطفال، محذرة من تزايد العنف الأسري بحقهم، نظرا لزيادة الضغوط النفسية والاقتصادية على الآباء.

زيادة حالات العنف الأسري

كما أطلقت مناشدتها عبر حسابها بموقع تويتر عبر تغريدة قالت فيها: بسبب الضغوط الاقتصادية والنفسية الي عم يمر فيها معظم الناس بكل العالم وببلادنا عم تزداد حالات العنف الأسري ضد الأطفال.

 الأطفال ضحايا عم يعيشوا ظرف صعب متل الي يمروا فيه أهاليهم وأصعب، مش ذنبهم يستحملوا سوء معاملة أو ضغط أو عنف احتضنوهم استمعوا لهم استحملوهم ولا تحملوهم فوق طاقتهم.

معاناة الأطفال

وأشارت كندة إلى معاناة الأطفال بعد إجبار أغلبهم على البقاء في المنزل لظروف الحجر الصحي وقالت في تغريدة أخرى: الوقت الي عم نمر فيه صعب جداً، بس هو أكيد أكثر صعوبة على الأطفال الي تغير كل شكل حياتهم وصار مفروض عليهم البقاء بالبيت وعدم ممارسة نشاطاتهم او اللعب مع أقرانهم او الذهاب للمدرسة.

 

كندة علوش للأطفال قدرة رهيبة على التأقلم بس ما لازم نظلمهم معنا، اهتمو بأطفالكم دلعوهم تحملوهم ولا تحملوهم فوق طاقتهم.

 

 

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد