كيف تحمي المرأة من القهر النفسي

 

كيف تحمي المرأة من القهر النفسي

 

بقلم : أحمد بساط

 

 

أينعم أنا رجل ولكن قلمي يشدني أن أكتب ما يلب علي وهي الرحمه التي في قلبي …

فنحن الرجال ليس معظمنا بل قلة يؤدون للنساء قهر نفسى القهر النفسي الذي يأذي الشخصية الطيبة الشفافه …

الشخصية الناعمة أينعم هي إمرأه ناعمة مهما وصفها الرجال أنها إمرأة طاغية أو شرسه …
بل أكثرهم نساء خلقهم الرحمن أرق الكائنات …
أينعم أعلم أنه يوجد سيدات قد ملأت قلوبهم القسوة الغل والحقد …

ولكن السؤال هنا الذي يطرح نفسه …

هل القسوة والقهر النفسي الذي بداخلهم هل له عامل أساسى أدى إلي هذا !؟

أم أن هذه الزهرة الرقيقه وأنا اشبه المرأة بأنها زهرة رقيقه كادت أن تتساقط أوراقها في موسم الخريف ….
ولكن تعود تزهر وتترعرع في وتعطي رائحه وشكل جميل بموسم الربيع مرة آخرى …

ولكن هناك بعض الزهور المرأه ماتت بداخلها أم مات بداخلنا نحن الرجال ، بسبب طريقة المعاملة مع المرأه التي هي في الأساس هي مدرسه الحياة في الأم والأخت والزوجة والحبيبة التي في بعض الأحيان نقسو عليهم …
وهنا نبحث عن القهر النفسي الذي يؤدى إلي في حالات كثيرة الآن في هذا العام وهو ذبح الزوج أو قتله …
ماهو العامل النفسي الذي أدى إلي هذا…!؟
وقد قال كثيرا من أطباء علم النفس أن المرأه الطبيعيه قد تتحول في لحظات إلي إمراه شرسة وإنها حالة وقتيه من الجنون والقهر الذي إدى إلي حالة القتل…
فمن دفع هذه المرأة الي القهر النفسي …
هل هو الرجل ام الضغوط النفسيه بين الرجل والمرأة ام عدم التفاهم وعدم المشاركة وعدم الإحتواء …
نحن نبحث جميعا عن الحل …
ولكن إلي الآن لم نجد الحل الأمثل لهذا …
فعلينا نحن الرجال معاملة المرأة معاملة حسنه …

وعندما يحدث مشكلة بين الزوج والزوجة يجب علينا نفعل أول خطوة وهو عدم التعصب والتملك في رد الفعل والإحتواء …

فإن الاحتواء يجعل المرأه تتغاضي عن أي شئ ويجعلها أكثر هدوءا وأكثر شعورا بالحب …

فالمرأة مثل عصفور الجنة عندما نقوم بإروائها وإطفاء النور عليها تقوم بتقفيل جميع الزهور وعندما نقوم بإضاءة النور تتفتح جميع الزهور بمعني عند إحتواء المرأة تشعر بالحنان والحب فتهداء من الانفعالات ولكن عندما نصيح في المرأة ونقسو عليها بالكلمات ونتعصب عليها سوف تفقد المرأة شعورها وتتصرف بتصرفات غير متوقعه …

فيجب علينا جميع الرجال معاملة المرأة معاملة حسنة 

 

كان رسول الله محمد عليه افضل الصلاه والسلام…. كان يداعب زوجاته ويعطيهم الحب والحنان …
فتعلم أيها الرجل من أخلاق سيد الخلق وأشرف خلق الله …

عد في تفكيرك وتعاملك مع المرأة …

أنت انشغل بعملك لكي تحصل علي مال لكي تكفي متطلبات بيتك …
وهي بالبيت تبني لك أسرة يفتخر بها البشر…
المرأة هي أساس البيت وروح الحياة …

قد يعجبك ايضآ