لأ .. بطعم الإتيكيت “بقلم هايدي سلامة

لأ .. بطعم الإتيكيت “بقلم هايدي سلامة
كتير مننا يتخيل إن الإتيكيت يعني ان لا تخطئ أبدا و ان لا ترفض إبدأ
وده أمر غير صحيح علي الإطلاق
طول ما الإنسان عايش بيغلط ولكن الإتيكيت هنا بيساعد على تجنب الوقوع فى الخطأ وليس منع الوقوع فى الخطأ وكذلك قول “لأ”او صيغة رفض الشئ عمومأ
الرفض أمر لا مفر منه! مهما حاولت تجنب هذا الأمر ستتعرض له في مواقف حياتك وارد انه يقال لك “لأ” على شئ ما ووارد أيضأ ان ياتى إليك شئ مرفوض فلا تتردد فقول “لأ ولكن قولها بطعم الإتيكيت .

إبداء أسفك أنك لا تستطيع القيام بالشيء المطلوب لكى يقلل من الموقف العدائي الذي قد يتخذه الشخص الأخر ضدك، لكن مبالغتك في الإعتذار وتكراره أكثر من مره يجعلك ضعيفاً ويعطي فرصة للشخص الأخر لتكرار طلبه ومحاولة إقناعك حتى لو إتبع أسلوب أخر وستجد نفسك محاصراً وليس أمامك سوى القبول كن حازماً وإن شعرت بالأسف فمن الممكن الإعتذار مرة واحدة فقط لا أكثر .

لا تقضي حياتك في محاولة إرضاء الآخرين والتودد لهم

، مع العلم أن هذا لن يمنعك من التعرض للرفض مهما حاولت، أو تُركز على الجوانب الإيجابية في شخصيتك وتحاول تنميتها وتُدرك أنك لم تُخلق لتُرضي الآخرين بل لتُحقق أحلامك وتساعد الآخرين
لا أعني بهذا أنك تعبر عن رفضك بطريقة غير مهذبة إستخدم نبرة صوت هادئة، إنظر أليه مباشرة دون تردد وقل له بوضوح أنك لا تفعل هذا الشئ مع شرح بسيط لأسباب رفضك، شرح الأسباب ليس واجباً عليك بل هو من الإتيكيت فقط فإن كان الرفض لأسباب شخصية فعبر عن رفضك فقط.

إن كان لديك حل أخر تساعد بيه هذا الشخص فأعرضه عليه دون تردد حتى يقلل شعورك بالذنب تجاهه ؛
من الإتيكيت ان لا ترسل طلب هذا الشخص على شخص أخر خاصة إن كنت تعلم أنه يخجل من الرفض
لن تستطيع إرضاء الجميع مهما حدث، فلا تتعامل مع الأمر على أنه نهاية المطاف
“ربنا يسهل..على حسب تساهيل ربنا..ان شاء الله..خلاص سبها على الله ..متشلش هم….الخ.

 

جمل يتم أستخدمها فى حالة رفضك طلب او موضوع معين

ولكنك لا تريد التصريح بالرفض او بقول “لأ” مباشرا فتقال هذه العبارات على طلبه .. بلاش نعلق الناس، و نرسم صورة لهم بالقبول وفى الأصل أحنا رافضين خليك واضح وصريح بأسلوب راقى وقول “لأ ..بالأتيكيت “.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد