لاول مرة منذ ازمة اكتوبر .. تستخدم الادارة الامريكيه مصطلح هرمغدون

لاول مرة منذ ازمة اكتوبر .. تستخدم الادارة الامريكيه مصطلح هرمغدون

على خلفية الحرب الروسيه فى اوكرانيا واحتمالية اللجوء لاستخدام الاسلحة النووية،من قبل الرئيس الروسى فلاديمير بوتين وقادة دول الحلف الاطلسى “الناتو”.

اعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن فى احدث تصريحاته بان :الرئيس الروسى “فلاديمير بوتن،جاد بشأن احتمال استعمال السلاح النووي التكتيكي في أوكرانيا، وهذه التهديدات تعرض البشرية لخطر نهاية العالم للمرة الأولى.

وأشار بايدن خلال تصريحاته الى انه : لم تواجه البشريه احتمال وقوع معركة هرمغدون (المصطلح الذى يشير الى نهاية العالم ونقطة تجمع الجيوش ) منذ فترة حكم الرئيس الراحل جون كينيدي وأزمة الصواريخ الكوبية” او ما تعرف بازمة اكتوبر مع الاتحاد السوفيتى .

وعقب تصريحات الرئيس الامريكى اعلن البيت الابيض، إن الولايات المتحدة لا ترى سببا لتغيير وضعها النووي، وليس لديها ما يشير إلى أن روسيا تستعد لاستخدام أسلحة نووية قريبا.

واشارت كارين جان بيير المتحدثة باسم البيت الأبيض لوسائل اعلامية من على متن طائرة الرئاسة الأميركية حينما سئلت عن تصريحات الرئيس الامريكى: “كان يؤكد على ما قلناه، وهو مدى الجدية، التي نتعامل بها مع هذه التهديدات من روسيا”.

وفى نفس الشياق اعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف،إن واشنطن تحاول “إخافة” المجتمع الدولي بشأن مواقف روسيا، مؤكدا أن موقف بلاده حيال الردع النووي لم يتغير، ويعتمد على عقيدة روسيا النووية

ولمح الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلى احتمال استعمال السلاح النووي للدفاع عن بلاده، خلال إعلان التعبئة العسكرية الجزئية في شهر سبتمبر الماضي، قائلا إن بلاده “ستستعمل كل الوسائل المتاحة للدفاع عن نفسها”.

قد يعجبك ايضآ