لابد لنــــا من هجـــرة بقلم د. ايمن خليل

6

لابد لنــــا من هجـــرة

تهل علينا ذكرى العام الهجري الجديد والذي ارتبطت بداية تقويمه بهجرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة..

هذه المنــاسبة العظيمة التى كانت البداية الحقيقية لانتشار الدعوة إلى الله .ونقطة التحول التي بدأها الرسول الكريم وأصحابه الكرام بأمر من الله لبداية عهد جديد بدّل حياتهم من ظلم وظلمات إلى عدل ونور .فكانت الهجرة بداية منهج حياة وأساسا لبناء مجتمع تعمه المحبة والإيخاء والإيثار ، وتأكيدا لمعاني الإيمان التي نادى بها الرسول(ص)

فآخى بين المهاجرين والأنصار وأصلح بين الأوس والخزرج ، وأرسى مبادئ العدل والمساواة فكانت البداية ناجحة وكانت السبل لتحقيق الهدف جلية وواضحة فالهدف هو صالح الأمة في الدنيا والآخرة ، فعلا صوت الحق وخبا صوت الباطل وامتلأت قلوب الناس بالتقوى وحب الخير والعمل عليه امتثالا لقول الرسول(ص)

(لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى) فتوحدت الكلمة وتوحد الصف وتوالت الفتوحات بفضل الله ورسوله .

فما أشد حاجتنا الآن لنستفيد من هذه الذكرى العطرة ذكرى الهجرة ، نأخذ منها الدروس والعبر ،نطبق تعاليمها على أنفسنا لينصلح حال مجتمعنا
فلابد لنا من هجرة نهاجر من ليل الفساد والطمع إلى نهار العدل والمساواة إلى الحق والحرية نهاجر من الفكر المتطرف الهدام إلى فكر واعٍ وبناء ، نجاهد تحت راية واحدة بأفكار واعية وعقول مستنيرة لنحيا في مجتمع يعمه الخير والحق والسلام.
وكل عام وأنتم بخير

التعليقات مغلقة.