لماذا وضع نجوم منتخب ألمانيا أيديهم على أفواههم؟

لماذا وضع نجوم منتخب ألمانيا أيديهم على أفواههم؟

 

أثار نجوم منتخب ألمانيا الجدل بوضع أيديهم على أفواههم قبل بدء مباراتهم الأولى في المجموعة الخامسة بنهائيات كأس العالم 2022 أمام منتخب اليابان، و التي خسروها بنتيجة 1/2 بعد التقدم بهدف مُبكر من ركلة جزاء حملت إمضاء ذو الأصل التركي إيلكاي جوندوجان.

و أطبق لاعبو المنتخب الألماني على أفواههم بأيديهم خلال الصورة التذكارية قبل بداية المباراة، كرسالة احتجاج ضد دولة قطر التي منعت استخدام قادة المنتخبات الأوروبية المتضامنة مع حقوق الشواذ لشارة تحمل عبارة «حب واحد».

و رفضت دولة قطر منذ العام الماضي أي نوع من أنواع اشهار أعلام وألوان المثلية الجنسية في البلاد خلال كأس العالم أو أي تظاهرات رياضية، كّون تلك الظاهرة المنتشرة في أوروبا ضد الأعراف و القيم الاخلاقية و تخالف الطبيعة البشرية و جميع الديانات السماوية.

و اتحدت 8 دول أوروبية مشاركة في نهائيات كأس العالم 2022 أمثال «ألمانيا و فرنسا و هولندا و إنجلترا و ويلز» لارتداء شارة دعم ظاهرة المثلية الجنسية و التي تحمل عبارة ONE LOVE بالإنجليزية، لكن قطر رفضت حدوث ذلك، و اتفقت مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على إشهار بطاقة صفراء للقائد الذي يقرر استبدال شارة القيادة الرسمية المعتمدة من الفيفا بالشارة الملونة بألوان المثلية الجنسية.

و كان من المستغرب مشاركة المدافع الأسمر «أنطونيو روديجير» في هذا التصرف غير الاخلاقي ضد قوانين و عادات وتقاليد البلد المسلم المنظم لبطولة كأس العالم 2022، حيث كشف في عدة مناسبات عن إسلامه، سواء في أحاديث صحفية أثناء تواجده في تشيلسي الإنجليزي أو بعد رحيله إلى ريال مدريد في الميركاتو الصيفي 2022.

و بجانب أنطونيو رودريجير، أُنتقد أيضًا لاعب وسط مانشستر سيتي «إيلكاي جوندوجان» حيث ترجع أصوله إلى دولة تركيا، ما يعني أن عائلته بنسبة كبيرة من الجالية التركية المسلمة في ألمانيا.

و تعرض المنتخب الألماني ككل إلى انتقادات لاذعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تويتر و فيسبوك خلال الـ 90 دقيقة التي جرت على ملعب خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة، لا سيما من الجمهور العربي.

و أثر ما فعله المنتخب الألماني على عدم تعاطف الجمهور العربي الحاضر في المدرجات، حيث رفضوا دعمهم أو تشجيعهم خلال الشوط الثاني بعدما انتشرت صورة تكميم الأفواه الخاصة باللاعبين في نهاية الشوط الأول و خلال الاستراحة بين الشوطين.

و ذهب كل التشجيع و المؤازرة إلى المنتخب الياباني على مدار الشوط الثاني من اللقاء، ما ساعدهم على تسجيل هدف التعادل و من ثم تحقيق الفوز بنتيجة 1/2 و تصدر المجموعة قبل مواجهة إسبانيا الصعبة أمام كوستاريكا.

قد يعجبك ايضآ