أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

ما لا تعرفه حول انسحاب الكافيين في رمضان

ما لا تعرفه حول انسحاب الكافيين في رمضان

يواجه مدمنو المشروبات المنبهة صعوبة كبيرة في مواصلة صيام شهر رمضان، لأن عدم حصول الجسم على الجرعة المعتادة من الكافيين، يؤدي إلى المعاناة من بعض الأعراض المزعجة، يطلق عليها الأطباء “أعراض انسحاب الكافيين”.

يعد الكافيين المادة الاستهلاكية المنشطة الأكثر شيوعًا في العالم، كونه محفزًا عصبيًا للجهاز المركزي، لذا تشكل أعراض انسحابه من الجسم أثناء فترة الصيام هاجسًا يزعج الكثيرين، لا سيما ممن اعتادوا بدء يومهم برشفات من الكافيين كل صباح؛ وفيما تبدأ أعراض انسحاب الكافيين من الجسم عقب 12-24 ساعةً من إيقاف تناوله؛ وهي أعراض مؤقتة أبرزها الصداع وغياب التركيز والشعور بالإعياء والقلق والمزاج الاكتئابي، نتناول في السطور التالية كيفية التعامل مع هذه الأعراض والحد من تداعياتها إلى حين تراجعها وتلاشيها تمامًا.

 

وللتخلص من أعراض انسحاب الكافيين أثناء الصيام، يراعى الالتزام بمجموعة من الإرشادات، نستعرضها في السطور التالية، وفقًا لموقع “Healthline”.

أعراض انسحاب الكافيين

– الصداع.

– انخفاض الطاقة.

– صعوبة التركيز.

– الدوخة.

– تقلب المزاج.

– الإمساك.

ثمة أمر مطمئن يتمثل في أن أعراض انسحاب الكافيين تعد أعراضًا مؤقتة؛ إذ لا تزيد عمرها عن 9 أيام، بل يمكن أن تختفي في غضون يومين إثنين، إلا أن وجودها قد يعيق روتين يومك ويزعجك،

كيفية التخلص من أعراض انسحاب الكافيين أثناء الصيام

1- شرب كمية كافية من السوائل بين الإفطار والسحور، مثل الماء والعصائر الطبيعية، لتحسين التروية الدموية الواصلة الدماغ والحفاظ على ترطيب الجسم أثناء الصيام، ومن ثم تقليل الشعور بالإرهاق والتعب والصداع في نهار رمضان.

2- يجب تقليلالكافيين تدريجيًا، لأن التوقف المفاجئ عن استهلاكه يؤدي إلى حدوث تغيُّرات جذرية في كيمياء المخ، وهو ما يؤدي تقلب الحالة المزاجية وتراجع القدرات العقلية.

3- الاهتمام بتناول الخضروات والفواكه في وجبتي الإفطار والسحور، لإمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم أثناء الصيام، والاستفادة من الألياف التي تساعد على تحسين حركة الأمعاء وتسهيل عمليتي الهضم والإخراج وضبط نسبة السكر بالدم.

4- الاكتفاء بتناول كوب واحد فقط من القهوة أو الشاي يوميًا، لتعويد الجسم على انخفاض الكافيين أثناء الصيام.

5- قراءة الحقائق الغذائية المدونة على الأطعمة والمشروبات المعلبة، لتجنب استهلاك جرعة زائدة من الكافيين عن طريق الخطأ.

6- الحصول على قسط كافٍ من النوم يوميًا، يتراوح من 6 إلى 8 ساعات، لأن قلة النوم في ظل انخفاض الكافيين من الجسم تزيد من حدة الصداع وتقلب المزاج وصعوبة التركيز.

7- في حالة استمرار الصداع، يمكن تناول العقاقير المسكنة التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين أو الأسبرين.

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.