مسلسلات الموسم الشتوي تركيز قوي على السوشيال ميديا

مسلسلات الموسم الشتوي تركيز قوي على السوشيال ميديا

 

 

 

 

 

كتب: ياسر خالد

 

 

 

تم عرض 13 حلقة من مسلسلات الموسم الشتوي 21/22، والتي إنطلقت في 4 سبتمبر الماضي.

 

 

 

وشهدت المسلسلات ذات الحكايات المنفصلة، عرض حكايتين من مسلسل “إلا أنا 2” وهما “بيت عز” للنجمة سهر الصايغ.

 

 

وبدأت قبل 3 أيام حكاية “بالورقة والقلم” للنجمة يسرا اللوزي.

 

 

بينما تم عرض حكايتين من مسلسل “ورا كل باب 2” الأولى بعنوان “كدبة كبيرة” للنجم أحمد زاهر.

 

 

والثانية بعنوان “عائلة جيجي” للنجمة نادين، والنجمة ليلى عز العرب، وإنطلقت منذ 3 أ أيام حكاية “رق الحبيب” للنجمة سوسن بدر، والنجم أحمد فؤاد سليم.

 

 

وقد شهدت الحكايات ، سواء التي تم عرضها أو التي بدأ عرضها، تركيزًا شديدًا على السوشيال ميديا، وخاصة الجانب السلبي منها.

 

 

 

وفي السطور التالية، نستعرض أبرز ما جاء في 3 حكايات مختلفة عن عيوب وسلبيات السوشيال ميديا.

 

 

 

1- كدبة كبيرة

 

ركزت حكاية “كدبة كبيرة” للفنان أحمد زاهر، على عيوب وسلبيات السوشيال ميديا، وقيام بعض الناس بنشر شائعات سلبية حول أشخاص آخرين للنيل منهم أو الإنتقام.

 

 

 

وقد ظهر هذا في شخصية لارا عمران، والتي جسدتها النجمة إيمان سلامة، وقامت بإفتعال شائعة للنيل من زميلها بطل الفيلم يحيى أبو المجد، الذي جسده “زاهر” خلال أحداث الحكاية.

 

 

 

وقد أوضحت الحكاية ما يمكن أن يؤدي إليه إستغلال البعض للسوشيال ميديا بشكل سلبي، وما يمكن أن يفعله من تدمير لحياة أشخاص آخرين.

 

 

2- عائلة جيجي

 

الحكاية الثانية التي تناولت عيوب وسلبيات السوشيال ميديا، هي حكاية “عائلة جيجي” للنجمة نادين والنجمة ليلى عز العرب.

 

 

 

وقد رصدت الحكاية ما يمكن أن يفعله البعض من أجل تحقيق الشهرة والسعي وراء التريند.

 

 

 

وتم تقديم ذلك من خلال حكاية جيجي، التي قدمت شخصيتها نادين وأبنائها يونس الذي جسده النجم إسلام جمال، مريم التي جسدتها النجمة هند عبد الحليم، وشهد التي جسدتها الطفلة جيسيكا حسام الدين.

 

 

 

حيث يقدمون مجموعة فيديوهات على اليوتيوب والسوشيال ميديا بإسم “عائلة جيجي”، سعيًا وراء التريند وتحقيق الشهرة والأرباح من وراء السوشيال ميديا.

 

 

 

وقد ظهرت في الحكاية شخصية ملك، مسئولة الإعلانات على السوشيال ميديا، التي قدمتها النجمة هدى الإتربي، وهي في نفس الوقت خطيبة يونس الذي قدمه “جمال”، وهي شخصية تسعى لجني الأرباح من وراء الإعلانات التي ستجلبها لفيديوهات عائلة جيجي.

 

 

 

 

لكن على الجانب الآخر، ظهرت شخصية الجدة أصيلة، رمز الحكمة بالحكاية، والتي جسدتها “ليلى عز العرب”، والتي تعطي درسًا لابنتها جيجي وعائلتها، حتى يفيقوا مما هم فيه، وهو ما حدث بالفعل.

 

 

 

 

وقد جاءت الحكاية معبرة بصدق عن مساوئ وعيوب السوشيال ميديا، وما يمكن أن تفعله في العديد من الناس الذي يسعون وراء الشهرة والمكاسب والتريند.

 

 

3- بالورقة والقلم

 

أحدث الحكايات التي تناقش عيوب وسلبيات السوشيال ميديا هي حكاية “بالورقة والقلم” للفنانة  يسرا اللوزي، والتي أظهرت قيام بعض الناس بإقتحام خصوصية الآخرين، إنتقامًا منهم.

 

 

 

وقد جسدت يسرا اللوزي، في الحكاية الشخصية التي تحاول تقنين تواجد السوشيال ميديا في حياتها ومنع وجودها في حياتها بشكل كبير.

 

 

 

بينما قدم النجم علي الطيب شخصية خطيب يسرا اللوزي، نجم السوشيال ميديا الشهير، والذي أصبحت حياته الخاصة جزءًا من عمله، وأصبح جمهوره يعرف الكثير عنها، بحكم عمله وأن السوشيال ميديا جزء من حياته اليومية.

 

 

 

كما تناولت الحكاية فكرة الهاكينج من خلال أيضًا شخصية “الطيب”، التي قدمها في الحكاية، والذي قام بعمل إختراق لهاتف خطيبته المحمول، وذلك إنتقامًا منها لسبب ما لم يتبين في الحكاية بعد، حيث لم يتم عرض سوى 3 حلقات من أصل 10 حلقات منها.

 

 

 

لقد وضح من خلال عرض الحكايات الثلاثة تركيزها على عيوب وسلبيات السوشيال ميديا، وعلى الرغم من أنها أصبحت ضرورة في وقتنا الحاضر إلا أنه يجب الحرص على عدم تواجدها بشكل كبير في حياة الناس اليومية أو أن تأخذ مساحة كبيرة أكبر من الوقت المفترض أن تخصص له.

قد يعجبك ايضآ