الإعدام شنقًا للأب الذي تحول لذئب

الإعدام شنقًا للأب الذي تحول لذئب.

 

كتبت: أميرة الصاوي

 

تحول الراعي لذئب بشري لم يرق للفطرة الإنسانية، فعصفت به شهواته الدنيئة ليذبح شرف طفلته بيده و التي لم تلق من الدنيا خيرها، مستخدمًا سلطته عليها، فجعل حرماته مرتعًا لشهواته.

 

أنين البراءة:-

في وقت متأخر من الليل طفلة لم تبلغ من العمر 14 عامًا، كانت تتوجع داخل حجرتها في ذلك الوقت سمعتها الأم، فتسللت لحجرتها لتسألها ما بك؟ هل تعانين من أي شئ؟ 

 

وما إن أنهت الأم سؤالها على صغيرتها حتى ارتعشت الصغيرة ودخلت في حالة هستيرية من البكاء، وأخبرتها الطفلة أنها تعاني من ألم ببطنها وعندما سمعت الأم ذلك أخذتها في عجالة وأحضرت لها بعض المسكنات ولكن ليس هناك جدوى لتسكين الألم.

 

صاعقة البرق:- 

أخذت الأم ابنتها للمستشفى وبعد فحص الأطباء لها، تبين أنه آلام المخاض وأن صغيرتها سوف تضع جنينها.

 

وقعت الكلمات على الأم كالبرق ونزول الصاعقة عليها، وأخذت في الصراخ وأسرعت لصغيرتها لتسألها عن أي ذئب افترسها، لتقع على مسامعها صاعقة أخرى وهي “أبويا اللي عمل فيا كدا”.

 

وسلب منها براءتها ودمر طفولتها وبعد معرفة الأطباء بحمل المجني عليها، أبلغوا رجال قسم شرطة المرج بتلك الكارثة وحضروا بعد دقائق معدودة وتحفظوا على الصغيرة ووالدتها، والتي كانت تُعتبر في عالم آخر من شدة ألم وبشاعة الخبر، وما وقعت فيه صغيرتها  وتم القبض على المتهم ” والد الطفلة ” وأخذوه لقسم الشرطة.

 

الذئب والصفعات:-

وصل المتهم لقسم الشرطة وانهالت عليه زوجته بعدد من الصفعات على وجهه، لتشفي غليلها لما اقترفه بصغيرتها وحاول الجميع السيطرة عليها لأخذ أقوالهم، منتظرين سماع أقواب المجني عليها بعد خروجها من المستشفي.

 

إنكار وخيبة أمل:-

أنكر المتهم ” شريف ” جريمته ولكن بعد مواجهته بأقوال ابنته القاصر وعمل تحليل البصمة الوراثية، اتضح أن الجنين الذي وضعته يشارك مناصفة في جميع المواقع الوراثية لبصمة الحمض النووي المستخلص من دماء ذلك الذئب والطفلة البريئة.

 

وسردت المجني عليها كل ما حدث لها من أبيها، وكيف كان يعتدي عليها يوميًا بعد أن يذهب الجميع إلى حجراتهم، فيذهب لغرفتها ويعتدي عليها رغمًا عنها ويهددها إن لم تخضع لأوامره ولكن دوام الحال من المحال.

 

إبليس:- 

أقر المتهم بجريمتة مبررًا ذلك بكثرة المشاكل بينه وبين زوجته، وأن الشيطان وسوس له لارتكاب ذلك مع طفلته قائلًا: أنا غلطان وندمان على اللي عملته ولو رجع بيا الزمن مكنتش هعمل كدا في بنتي”.

 

إحاله:- 

أحالت النيابة العامة المتهم لمحكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة في العباسية، والتي قضت بمعاقبة المتهم في القضية بالإعدام شنقًا عما أُسند إليه من اتهامات.

قد يعجبك ايضآ