مطمئن قلبي خاطرة /نسرين فاروق

بقلم /نسرين فاروق

قلبي مطمئن

مطمئن قلبي

بقلم/نسرين فاروق

أما عني
فمطمئن قلبي سأُلقي بشحيح كلماتك الجامده
وبعض أوقاتك المهمله التى وهبتني أياها على غير
أهتمام منك
كلما وددت التحدث معك تذوب الكلمات
على شفتي وأتذكر مدى
قسوة رودو افعالك….أصمت قليلا
وألتقط أنفاسي مصطنعة الهدوء
بعد أن كاد قلبي يمزق بين
ضلوعي من شده خفقانه
أحاول جاهدة أن أطرد تلك الكلمات القاسية
التى تجوس بخاطري والتى طالما رددتها على مسامعي
تمنيت أن أنسى كلماتك المضنية
وها أنا أدعي الصبر وأصطنع الهدوء وأنت تمارس هويتك المفضلة.
ألا وهي النقر على أوتار قلبي المنهكة
كادت قواي أن تفتر لولا فضل الله ورحمته
أن جعل لي قسطًا من الصبر.
أستأنف به طريقي المقدر المحتوم
لا أعلم ما تضمر الأيام لي لكني متوكلة على الله
وعندي يقين بأن من وهبني الصبر
هو من وعدني بفرج قريب
وَمَا لَنَآ أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى ٱللَّهِ وَقَدْ هَدَانا سُبُلَنَا ۚ وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَىٰ مَآ ءَاذَيْتُمُونَا ۚ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ ٱلْمُتَوَكِّلُونَ
صدق الله العظيم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد