معرض لوتس ليبيا للفن التشكيلي بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا

شعار منظمة ريشتي بصمتى للفنون

معرض لوتس ليبيا للفن التشكيلي بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا

معرض لوتس ليبيا للفن التشكيلي بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا
شعار منظمة ريشتي بصمتى للفنون

معرض لوتس بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا

أن الفنون منارة العقول المظلمة، وحضارة البلاد الذي ليس لها

حضارة، فالفنون تاريخ وشعب، وقوة ومجد، فالإنسان الذي

بلا فن بلا إنسانية، والأمة التي بلا فن فهي في مستنقع مظلم

ومتدني يظل عالق فيها الجهل أينما تسير للأمام عبر الزمن

وتكون ميتة فيما مضى من زمنها.

وعلام على ذلك الفن التشكيلي، الذي يجسِّد بحرفيته صورة

الطبيعة الإجتماعية والإنسانية، وأدق التفاصيل الذي لم يقدر

العقل على إدراكها، ويقشع الظلمة من ثنايا الأمور الغير

معلومة لدى المعرفة العقلية بإضافة صورة متكاملة للأمور

الغير معلومة.

ولكن الفن لن يقدر أن يصل للناس بمفرده بل يجب أن تكون

هناك عوامل كثيرة لتسانده حتى يظهر للناس في صورة

محترفة قادرة أن تصل للروح الإنسانية فكما الروح غير مرئية

ولكنها محسوسة هكذا الفن التشكيلي روح غير مرئية ولكنها

لها الاستطاعة والقدرة أن تكون مرئية ومحسوسة.

ويروادني قول مأثور عن الفن “بأن الفن جميل عندما تعمل

اليد والرأس والقلب معًا” فلذا يجب أن تكون هناك عوامل

متوفرة له لكي تسانده ويظهر لنا في أبهى صوره التي تخاطب

الجاهل والمثقف معًا دون التفرقة.

معرض لوتس ليبيا للفن التشكيلي بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا
معرض لوتس ليبيا

مؤتمر منظمة “ريشتي بصمتي” للفنون والثقافة

وجدنا في هذه الأيام منظمات كثيرة وعديدة تقيم مؤتمرات

مهمة لدعم الفن التشكيلي حول العالم بمشاركة الفنانين من كل

دول العالم، إيمانًا منها بأهمية هذا النوع من الفن الذي قد لا

يكون أخذ حقه من ضمن الفنون الكثيرة، ولكن أهمها وما لفت

نظري مؤتمر تنظمة منظمة اسمها “ريشتي بصمتي” للفنون

والثقافة التي بادرت لعقد مؤتمر فني كبير بمشاركة فنانين

كثيرين من حول العالم لدعم ومؤازة الفنانين وإعلاء قيمة الفن

التشكيلي.

الفن تواصل ومحبة وتوحيد البلاد

وجاء ذلك لتوطيد حبل التواصل بالمحبة والإيخاء في إطار

مهم وهو توحيد الشعوب وتبادل الثقافات والخبرات الفنية،

وهذا ما كنَّا نفتقده في هذه المرحلة، كما تهدف تلك المنظمة

للتاكيد على أهمية الفنون للعالم كله.

موعد انعقاد المؤتمر

بدأت المنظمة بالإعداد والتجهيز لحفلها الضخم الذي يضم

مجموعة من الفنانين من كل بلدان العالم متحدية الظروف

القاسية التي تمر عليهم بسبب جائحة فيروس كورونا

(كوفيد19) التي أصابت حركة كل شيء في البلاد وأعلنت

بدورها على أن يكون افتتاح المعرض باسم “لوتس ليبيا”

والذي سيقام في البلد العربي الجميل “ليبيا” وسيكون ذلك يوم

14/2/2021 في تمام الساعة ال12 ظهرًا وتستمر فعالياته

حتى يوم 17/2/2021 بمشاركة 47 دولة من حول العالم

وسيكون هذا الحدث على الصعيدين “العربي والدولي”.

معرض لوتس ليبيا للفن التشكيلي بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا
مجموعة من المشاركين في المعرض

أسماء البلدان المشاركة في فعاليات المعرض

 تضم هذه الفعاليات 47 دولة حول العالم وسنبدأ بالبلدان

العربية والتي تضم: البلد المستضيف ليبيا، سوريا، الأردن،

لبنان، مصر، العراق، اليمن، تونس، المغرب، السودان،

الجزائر، فلسطين، عمان، الكويت، إيران.

أما عن البلاد الأجنبية: اسبانيا، هولندا، شيلي، الولايات

المتحدة الأمريكية، الهند، بمجلادش، كندا، اليونان،

الدومينيكان، بروندي، أوغندا، كوريا، بنما، البوسنة والهرسك،

الأرجنتين، سنغافورا، هندوراس، السلفادور، الأكوادور،

صربيا، تايوان، فنزويلا، كوستاريكا، ماليزيا، اندونيسيا.

سوف يتم عقد معرضان في نفس التوقيت، الأول سيكون

معرض افتراضي سيتم فيه عرض لوحات الفنانين من خارج

ليبيا الذي لم تسعفهم الظروف وتمنعهم عن الحضور، وسيتم

ذلك عبر شاشة عرض كبيرة من خلال طريقة الاسقاط

الضوئيّ، والمعرض الآخر سيكون هو الحدث الواقعي والذي

سيقام في مدينة “الزاوية/ليبيا” تحت شعار (الجميع معًا

الفن…يوحد الشعوب).

وسيتضمن المعرض ندوة شعرية، وعروض موسيقية وبعض

الأنشطة الفنية  الأخرى، والعرض لبعض التراث الشعبي

لدولة ليبيا.

أهمية المعرض وتأثيره في الفن

إن هذا المشروع هو مشروع ضخم ومميز يضم الكثير من

بلدان العالم لدعم الفن، فهو مشروع ثقافي كبير بديناميكية

إبداعية مكثفة والذي تختص بمجال الفن المعاصر، وهو

مشروع تنموي فني ينشر الفن ويروجه في كل فروعه ليفتح

ويحفز أفق الحدود والإبداع والنقد الأصلي ويسمح بقنوات

جديدة للمعرفة والتفكير والفن.

مع أن هذا المعرض له أهداف عديدة وكثيرة إيجابية على أن

الهدف الرئيسي للمعرض هو إقامة حدث ثقافي عظيم مرة

أخرى تشهده ليبيا ويضاف إلى إنجازاتها ويضيف إلى نجاحها

نجاحًا جديدًا من خلال دعم الفنانين ونشر أعمالهم ليراها

الجميع من حول العالم ليقدموا للعالم أحدث الاتجاهات للفن

المعاصر وسيكون إنجاز جديد لدولة ليبيا أن تتحول إلى

مرجعية ثقافية ومعقل مهم للنشاط الفني وملتقى البلدان

والفنانين والشعوب.

متحديين كل الظروف الصعبة التي يشهدها العالم هذه الفترة

بسبب الأوبئة والأمراض وأنهم سيسعون لتقديم نماذج فنية

مشرفة تستحق الإشادة بها، حتى وإنهم سيكونوا على استعداد

لتقديم معارض افتراضية حتى لا يستسلم العالم للأوبئة

والفيروسات التي ضربته في الفترة الأخيرة وأن الهدف

الأسمى هو إظهار قيمة الفن وتبادل الخبرات الثقافية والفنية

وسط أجواء من المحبة والسلام يكون علمها الفن… مع التذكرة

والشكر لرئيس المنظمة: أستاذة ليلى الصغير، ومدير

المعرض: أستاذ رأفت الشبعاني.

القائم على التنسيق في مصر

اختارت المنظمة من كل بلد منسق لها يرعى ويدير الشؤون

الإدارية للمشاركين في المعرض، ووقع الإختيار على

الأستاذة “منة سعد” الفنانة التشكيلية والموهبة المتميزة

والمتمكنة لتمثل مصر وتكون شرف لها ومثال جميل.

منة سعد هي المنسقة والمسئولة عن الإعداد والإدارة لشؤون

الفنانين الذين سيشاركون في هذا الملتقى الثقافي الكبير والهام

الذي سيقام في ليبيا في شهر فبراير القادم، والتي كانت

حريصة لتقدم في هذا المعرض مجموعة متميزة من الفنانين

المتمكنين في الفن التشكيلي والنحت والتي اختارتهم بعناية

شديدة ليمثلوا مصر في هذا المعرض الكبير ويشرفوا بلدهم

مصر أمام العالم.

أسماء المشاركين في المعرض من مصر

سيشارك من مصر في المعرض 36 فنانًا موهوبًا في الفن

التشكيلي وهم:

رنا سلامة، زكريا التابعي رزق، سارة حسنين إسماعيل،

دكتور محمد اسحاق، حازم عمر، دينا شاكر، ريم اللحام، عبد

الرحمن محمد، سعد السيد سعد، أسماء خليل محمد، سعد

العايدي، سهام علي محمد، عادل بشرى، علي حسن، محمد

عبد الله، محمد كمال السعيد، محمد أشرف، مصطفى مجدي

التركي، منى محمد حسنين، هشام الأشموري، هند حسني،

مراد فخر الدين، أمنية نور الدين، رحاب عبد الوهاب حنيش،

باسم بولس فايز، ياسمين سمير، سارة خالد سليمان، عمر

حسن عبد الله، مصطفى عبد الغفور، سارة علي، إنجي سعيد

أحمد، جيهان داود، مروان سلام، أحمد عاطف، دينا عبد الله

العدوي، طارق محمد.

نبذة ذاتية عن منسقة المعرض في مصر “منة سعد”

منة سعد هي فنانة تشكيلية متميزة ومتألقة ومتمكنة في مجال

موهبتها وعملها، من مواليد 2/2/1992 خريجة المعهد العالي

للحاسب الآلي والمعلومات.

اكتشفت موهبة الرسم لديها من صغرها، وأحبتها وتمسكت بها

وبهوايتها وقررت التطوير منها ومن مستواها بالتعليم الذاتي.

معرض لوتس ليبيا للفن التشكيلي بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا
منة سعد فنانة تشكيلية

بداياتها الفنية

بدأت منة تشارك في بعض الملتقيات الفنية المهمة في مصر

فبدأت بالمشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب، ومن ثم

شاركت في معرض “إبدع” الدولي في ساقية الصاوي.

توالي مشاركاتها الفنية

وبعد ذلك قد توالت مشاركتها الفنية في العديد والعديد من

المعارض المحلية والدولية على مستوى عالمي، فقد شاركت

في معرض تجارب لونية والذي أقيم في دار الأوبرا المصرية،

ومن ثم معرض جيهان فوزي للمتميزين للفنانة التشكيلية

العالمية الكبيرة “جيهان فوزي” وكان هذا المعرض من أهم

المعارض التي شاركت فيها.

وكما شاركت أيضًا في معرض هارموني وصحوة الفن بساقية

الصاوي، وكما عادت للمشاركة مرة ثانية في معرض جيهان

فوزي في نسخته الثانية، وتوالت مشاركاتها في المعارض

فلحقت بمعرض “حكاية فن” في جاليري جاليلو أرت، كما

شاركت أيضًا في معرض “عودة الحياة” ومعرض “رؤى

عربية” في نسخته الأولى والثانية والثالثة.

وشاركت أيضًا في المعرض العالمي “حلم الأرض” الذي أقام

في بلجيكا، وحصلت على المركز الثاني في مسابقة مركز

حوار الأديان بالأزهر الشريف، وشاركت في معرض “نسور

ملائكية” ومعرض ” ألوان وحضارة” لتعود مرة أخرى

لمشاركاتها في المعارض العالمية بمعرض “بيكاسو الدولي”

في اسبانيا، ومعرض الطاقة الإيجابية في الهند، ومعرض

“مركز الفن” بأنجيا في مومباي بالهند، وحصلت على

الدكتوراة الفخرية من أكاديمية الدولة للفنون والإعلام، وحاليًا

هي المنسق الدولي لكثير من المعارض الدولية خارج مصر

منها معرض “إكسير الدولي” في دمشق، والعديد من

المعارض الأخرى ساعية لأن تبذل أقصى جهد لها لتقدم

الجديد والمميز لتنال على إعجاب الجماهير.

بعض اللوحات للأعمال المشاركة في المعرض

لوحة للفنانة سارة خالد

لوحة للفنان عمر حسن
لوحة للفنان محمد كمال

 

لوحة للفنانة رنا سلامة

 معرض لوتس بمشاركة 36 فنانًا مصريًّا

https://www.elmshaher.com/

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد