ناصر بن حمد: إنجاز جاكرتا نتيجة منطقية لدعم جلالة الملك للقطاع الرياضي

بعد أن حققت المملكة المركز 11 في الترتيب العام والأول عربيا بـ 26 ميدالية متنوعة

بعد أن حققت المملكة المركز 11 في الترتيب العام والأول عربيا بـ 26 ميدالية متنوعة

ناصر بن حمد: إنجاز جاكرتا نتيجة منطقية لدعم جلالة الملك للقطاع الرياضي

متابعة : إبراهيم عمران  

أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية أن مملكة البحرين حققت إنجازا نوعيا متميزا في النسخة الثامنة عشرة من دورة الألعاب الآسيوية والتي استضافتها مدينتي جاكرتا وبالمبانغ بإندونيسيا من خلال تحقيقها للمركز الحادي عشر في سلم ترتيب الدول الاسيوية المشاركة والمركز الأول عربيا بعد أن حقق ابطال البحرين 26 ميدالية متنوعة مشيرا الى أن ابطال البحرين تمكنوا من كسر الرقم السابق والذي تم تحقيقه في النسخة الماضية في بإنشيون 2014 حين احرزوا 19 ميدالية ملونة.

وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في تصريح لسموه بعد نهاية دورة الألعاب الاسيوية وتحقيق ابطال البحرين لهذا الإنجاز التاريخي الرياضي ” اننا نشعر بالفخر والاعتزاز بما حققه ابطال البحرين في دورة الألعاب الاسيوية وتمكنهم من تسجيل اسم مملكة البحرين بحروف من ذهب في سجل ابطال التجمع الاسيوي الأكبر وإن هذا الإنجاز الرائد لم يكن ليتحقق لولا الرعاية الكريمة التي يحظى بها هذا القطاع الحيوي من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه والذي دائما ما يسعى جلالته الى توفير البيئة المناسبة لأبنائه الرياضيين وتمهيد الطريق أمامهم من أجل حصد المزيد من الإنجازات التي تؤكد أن مملكة البحرين إن كانت صغيرة بمساحتها الجغرافية فإنها كبيرة بعطاء ابناءها الرياضيين وباتت تقارع الدول الاسيوية في الصعود على منصات التتويج”.

وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ” إن الإنجازات المتميزة التي حققها لاعبوا البحرين في دورة الألعاب الاسيوية جاءت ثمرة لمتابعة ودعم صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر واهتمام صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وحرص سموهما الموصول على دعم مسيرة الحركة الرياضية البحرينية في مختلف المشاركات الخارجية”.

وبين سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة “ ولعل الانجازات المتميزة التي حققها ابطال المملكة في دورة الألعاب الاسيوية تضاعف من مساحات الثقة بسلامة مسيرة العمل داخل اللجنة الأولمبية البحرينية واستراتيجيتها الموفقة تجاه الاتحادات الرياضية بالإضافة الى التنفيذ المتميز والاحترافي من قبل الاتحادات الرياضية لهذه الاستراتيجية الامر الذي يعبر عن مدى الجهد والاخلاص الذي بذله كافة منتسبي الاسرة الرياضية من اجل تطوير الاداء الإداري والرياضي بصورة تتناسب مع متطلبات المرحلة والعمل على تعبيد الطريق أمام ابطال البحرين لرسم مسار الإنجاز التاريخي الذي نفتخر به جميعا، كما أننا نشيد بدور البعثة الإدارية في دورة الألعاب الاسيوية بجاكرتا والتي بذلت جهودا مضاعفة في سبيل تهيئة الأجواء الإدارية لإبراز المشاركة البحرينية بالصورة المتميزة”.

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة “إن ما حققته مملكة البحرين في دورة الألعاب الآسيوية (18) في جاكرتا من انجازات مشرفة ونتائج ايجابية غير مسبوقة للبحرين على الصعيد القاري ومن تاريخ مشاركة البحرين في دورة الألعاب الآسيوية (الاسياد) يجسد بكل وضوح مسيرة التطور التصاعدي للرياضة البحرينية على المستوى الاسيوي بعد أن بدأت المملكة مشاركاتها في التجمع الاسيوي الأكبر في أسياد نيودلهي عام 1982 بالحصول على برونزية واحدة في العاب القوى لتشهد بعدها مشاركات البحرين تطورا ملحوظا وانجازات نوعية وصولا الى النسخة الأخيرة بإحراز 26 ميدالية ملونة من بينها 12 ميدالية ذهبية و7 ميداليات فضية و7 ميداليات برونزية وهي المشاركة التاريخية الأكبر في تحقيق الميداليات الذهبية”.

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ” إننا فخورون بما حققه ابطال البحرين في رياضة العاب القوى واسهاماتهم الفعالة والبارزة والمؤثرة في هذه الانجازات الرائعة والمشرفة بتحقيقهملـ26 ميدالية متنوعة، والتي يرجع الفضل فيها إلى توفيق الله عز وجل ثم الى الجهود التي بذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى واستراتيجيته الناجحة تجاه تطوير الجانب الفني في الاتحاد وتسخير كافة امكانياته وافكاره في سبيل وصول ابطال البحرين الى هذا الإنجاز الاسيوي الكبير الذي أكد مدى الحنكة والدراية التي يتمتع بها سموه في تمهيد الطريق أمام انجاز اسيوي متميز”.

ونوه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ” لقد كان أبطال وبطلات البحرين في رياضة “أم الألعاب” عند مستوى المسئولية والثقة في دورة الألعاب الاسيوية وحققوا ما هو مطلوب منهم والمتوقع وأكثر في حصد الميداليات الملونة وهو ما يؤكد الإمكانيات الكبيرة والقدرات الفنية العالية التي سخروها من أجل رفع اسم وعلم بلدهم عاليا في المحفل الاسيوي الكبير كما أن هذا الإنجاز يؤكد نجاح البرنامج التدريبي الذي تم وضعه من قبل الكوادر الفنية والتي تمكنت من قراءة الدورة الاسيوية وتنافسها بصورة مثالية”.

وكشف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ” المنتخب الوطني لكرة اليد قدم أداء رائع في الدورة الاسيوية وتمكن من الوصول الى المباراة النهائية بعد مسيرة حافلة بالانتصارات وكان يستحق المركز الأول بعد الأداء الفني الراقي والبطولي من قبل لاعبيه والذين تمكنوا من إزاحة العديد من المنتخبات العريقة عن طريقهم بفضل اداءهم المتميز وحسهم الوطني العالي وكانوا بمثابة المحاربين الاشداء الأقوياء ورسموا لوحة بطولية في المباراة النهائية لكن الحظ لم يساعدهم وتمكنوا من الظفر بالميدالية الفضية في تأكيد على تطور مستواهم الفني بعد أن حققوا الميدالية البرونزية في الدورة السابقة”.

واختتم  سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تصريحه ” إن الإنجازات التي تحققت في دورة الألعاب الاسيوية تحفز الجميع لمضاعفة البذل والعطاء من أجل الظهور بصورة أفضل في الدورات والبطولات الرياضية المقبلة وتحقيق المزيد من الانتصارات والميداليات للمملكة ونحن بدورنا في اللجنة الأولمبية البحرينية سنسعى الى مواصلة استراتيجيتنا الرامية الى دعم الحركة الرياضية وتهيئة وتسخير كل الإمكانيات في سبيل تحقيق ابطال البحرين للمزيد من المراكز المتقدمة”.

 

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد