نجاة الصغيرة .. هكذا تعيش منذ إبتعادها وحقيقة إستعدادها للعودة بعد غياب ٢٠ عاما 

نجاة الصغيرة .. ابتعدت برغبتها وحافظة علي صورتها ورفضت الإغراءت المادية الضخمة لتصوير قصة حياتها

ملكة الإحساس الدافئ صوت الحب قيثارة الفن.

هذه ليست سوى جزء بسيط من الألقاب الجميلة التي اطلقت على الفنانة الكبيرة نجاة منذ أن ارتبط الجمهور بصوتها العذب الدافئ الجميل بل والمختلف كل الأختلاف عن كل الأصوات التي سبقتها او أعقبتها في الظهور .

نجاة الصغيرة وعالم الأضواء 

فعبر قرابة الخمسين عاما منذ بدايات ظهورها ونضوجها الفني حتى إبتعادها عن الساحة والأضواء في بدايات الألفية الجديدة حينما

قررت ومن تلقاء نفسها وباختيارها الكامل الإبتعاد الكامل عن الساحة الفنية وعالم الأضواء دون إعلان مباشر وهي محتفظة بمكانتها في قلوب عشاق فن الغناء والطرب الأصيل في كافة ارجاء الوطن العربي .

موهبة فذة 

فعند ظهورها في منتصف خمسينات القرن الماضى ونجاحها في خطف الأنظار بموهبتها الفذة ؛ أطلق عليها الكاتب الصحفي الكبير فكرى اباظة لقب “الصغيرة” للتمييز بينها وبين الفنانة “نجاة علي” التي سبقتها للحياة الفنية.

 قيثارة الفن

وفي غضون فترة زمنية قصيرة نجحت المطربة الصغيرة في تحقيق شهرة كبيرة بل وأصبحت واحدة من أهم نجمات الغناء في العالم العربي التي تتسابق الجماهير على حضور حفلاتها وسرعان ماراح منتجي ومخرجى السينما يتسابقون عليها للفوز بجمهورها العريضة وهو ماحدث بالفعل حيث أستمر نجمها في الصعود والإزدهار لتلقب بـ”قيثارة الفن”.

ظهور واختفاء

وتعاملت بالفعل طيلة نصف قرن من الزمان بذكاء حاد مع موهبتها ؛ فكانت تعرف جيدا متي تظهر ومتي تختفي وماذا تقدم ويتواكب مع المرحلة الفنية التي تعيشها ؛ فنجحت في الحفاظ علي أسمها ومكانتها علي الساحة فتعد من المطربات القليلات اللاتي لم تتراجع اوتهتز صورهن في عيون الجماهير .

قصص وشائعات

فظل الجميع حتى بعد إبتعادها في عام ٢٠٠٢ يتذكر أياها ويتشوق لرؤيتها ولصوتها ومعرفة أخبارها وأين تقيم وماذا تفعل الأن ؛ خاصة وإنها ترفض وبشكل كامل الظهور اوالحديث لأي وسيلة إعلامية طيلة الخمسة عشره عاما الماضية منذ إتخاذها قرار الإبتعاد بهدوء ودون صخب اوضجيج فلاتظهر حتي في الاماكن العامة فراح البعض يؤكد إنها هاجرت للخارج وراح اخرين يؤكدون إنها تركت شقتها بالزمالك وتقيم في إحد المدن الجديدة و…. و….. و…… حكايات كثيرة ومتناثرة لم يتأكد صحة أي منها فظلت تتناثر في إطار القصص والشائعات التي لايوجد مايؤكدها .

لندن والقاهرة والعكس 

وكان أول خبر حقيقي ينشر عنها بعد ابتعادها بثمانية أعوام تحديدا في عام 2010، حيث أكد أحد المقربين منها إنها ما زالت تعيش في القاهرة بل وفي شقتها بالزمالك ولكنها كما قال تسافر أحيانا إلى لندن في الصيف لتلقي العلاج الطبي ثم تعود للقاهرة والعكس .

مفاجأة الظهور

لتختفي أخبارها تماما بعد هذا حتي اواخر عام 2014، وهي في سن ال74، حيث كانت المفاجأة بظهورها ليس بصورتها ولكن بصوتها فقط عبر مكالمة هاتفية بقناة سي بي سي وكانت تتحدث من ألمانيا حيث كانت تتلقى العلاج الطبي وراحت تطمئن الجميع علي صحتها وأحوالها .

عروض مغرية 

وبعد عودتها للقاهرة وإستقرار حالاتها الصحية تحديدا في يناير من عام 2015، تلقت اكثر من عرض مغرى احدهما من إحدى القنوات العربية لتصوير قصة حياتها لعرضها في مجموعة حلقات مقابل مبلغ مادى ضخم ؛ والاخر من إحدى الشركات العربية الكبرى للمشاركة في مسلسل تلفزيوني كان يتم التجهيز له عن أختها سعاد حسني بخلاف المسلسل الأول الذى سبق وقامت ببطولته منى زكى إلا إنها اعتذرت ايضا عن قبول العرض لحالتها الصحية.

تواصل إجتماعي

ولم يمضى من الزمن الكثير حتي إنتشرت مجموعة من الأخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل مقربين منها وتناقلتها عنها عدة مواقع الكترونية تؤكد أن نجاة تتلقي العلاج الطبيعي، وهناك مخاوف شديدة بشأن حالتها الصحية .

كل الكلام

وأختفت أخبارها تماما حتى عادت أخبارها للظهور في بداية عام 2017، حيث تم نشر مجموعة أخبار تؤكد إنها أي نجاة الصغيرة قررت العودة إلى الساحة الفنية من خلال أغنية “كل الكلام”؛ من كلمات عبد الرحمن الأبنودي، وألحان طلال، وتوزيع يحيى الموجي. وقد استغرق تنفيذ العمل كما قيل وقتها سنة كاملة. وقد تم تصوير الأغنية فيديو كليب من إخراج هاني لاشين.

عمارة الشربتلي 

وإختفت اخبارها بعد هذا حتي منتصف هذا العام حينما تعرضت عمارة “الشربتلي” الشهيرة بشارع البرازيل في الزمالك للتصدع في أحد جوانبه فتم إخلاءه من السكان لحين ترميمه .

لنفاجأ بتداول رواد مواقع التواصل صورا للمطربة الكبيرة نجاة تجلس وحيدة بجانب العقار الشهير ؛ الذى عاش فيه عدد كبير من الفنانين، أبرزهم محمود المليجي وعلوية جميل والمخرج عز الدين ذو الفقار وأخرين غيرهم ؛ وسعي الكثيرين بعد تداول هذه الصور للحصول علي أي تصريحات صحفية وتليفزيونية منها إلا أن كل المحاولات بأت بالفشل فقد ظلت ملتزمة الصمت الكامل .

قنبلة الشرنوبي

 لنفاجأ ومن جديد قبل اسابيع قليلة من الأن تحديدا في منتصف شهر سبتمبر الماضي بالموسيقار الكبير صلاح الشرنوبي يفجر قنبلة حيث اعلن عن خبر عودة نجاة الصغيرة للغناء قريبا بعد غياب سنوات طويلة منذ إعتزالها سنة 2002.

وقال الشرنوبي أن العودة ستكون عبر أغنية وطنية قام بتلحينها لتقديمها هدية للجيش المصري نجح في إقناعها بغنائها.

 ورفض الإدلاء بأي تفاصيل أخرى لحين إكتمال الأغنية.

مؤتمر صحفي

وقال أنه سيتم عقد مؤتمر صحفي لكشف كافة التفاصيل والكواليس الخاصة بالأغنية .

وأعرب الشرنوبي عن سعادته البالغة بالإتفاق مع المطربة الكبيرة علي التعاون مجددا سويا بعد تعاونهما الأول في أغنية “إطمن” والتي حققت نجاحا كبيرا.

ليطرح السؤال نفسه في النهاية .. هل من الممكن ان نرى مطربتنا الكبيرة ونستمتع بصوتها من جديد بعد غياب كل هذه السنوات ؟!

مؤكد أن الأيام كفيلة بالإجابة علي السؤال .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.