نقش على جدران الزمن.. بقلم مصطفى حسن سليم

نقش على جدران الزمن…
حضارة بين الرمال، سجلت تاريخ وطن، نقش علي جدار الزمن ،حضارة تنبض بين الرمال…
تبهر العقول، وتسجل فلسفة وفكر يخالف كل توقعات البشر…
نقش فرعوني جديد يخلد اسطورة بشر ، وتعويذة الموت لعنة اصابت بعض البشر !!!
من يطمحون في الثراء السريع ينبشون ماضي سحيق وتاريخ وطن…
يحطمون اسطورة الموت الخالدة ، الآلهة تبعث من جديد ، فلسفة اخري ومنطق غريب لتعويذة الموت…
الفرعون الإله يبعث علي يد لصوص الحضارة ، يتمتمون برهبة في وجود الموت….
تلك التعويذة التي نقشت علي جدار الموت ، تختلط الأنفاس تترقب في وجل وهي تتناقل سحر وجود الموت ، يرفرف حارس الموت وهو يحمي مقبرة الموت ، بجناحيه في وجه لصوص الحضارة ، يصنع جدار عازل ، يسقط مع اول صوت كلمة خاصة لظهور عبير الموت، هنا ظهر الكنز وتسقط خرافة اللعنة وينتصر لصوص الموت…
ولكن تبقي الحضارة الخالدة قابعة بين الرمال ، مثل الموت تفصح كل يوم عن لغز جديد للموت …
وفرعون آخر ينتظر من يقتحم مثواه الأخير يبحث عن سر وجود لغز الموت …

بقلمى مصطفى حسن محمد سليم

قد يعجبك ايضآ