“نموت أكثر من مره بأكثر من أسلوب”

“نموت أكثر من مره بأكثر من أسلوب”

 

تكتبها / دعاء خطاب

 

آه لو تعلم.. 

كم هو مؤلم أن تَخذل من كان

 يصدق في محبتك 

من كان يؤمن ويأتنس بك

من كان يصدق فيما جمعكم

من فتح لك أبواب قلبه المغلقه عمن سواك

من أفصح لك عن مكنونات صدره

ومخزون أفكاره الخاصه 

 من اختارك أنت لتكون محل ثقته

من ظن بك خيراً ونزع عنه دروعه

من أعتقد بإنك شاطئ وبر آمان 

من فكر بأنك لن تجعله يندم يوماً

حينما منحك بعضاً من نفسه 

وكم يغيره كل موقف وكل كسر

وكم كلفته تلك الثقه من شروخ

في جدران الروح. 

 

مع كل أثر سئ تركته عليه ينهار

جزء من حائط الثقه.. الحب.. الصداقه.. الأمان 

وفي كل مره يذهب من نفسه

جزء لن يعود ابدااا كما كان. 

فإن لم تكن دواء لقلوب من آمنوا بك

فلا تكن جرحاً غائراً.

 

“الوجع ليس بسبب الخيبات

ولكن لتوقعك بأنهم الأفضل”

 

انعزل قدر ما تشاء لتصبح أقوى

 مهما رأيت من الوحدة جحيماً لا يطاق

  هي أفضل بكثير من الأقنعة المتعددة للبشر.

 

“ثم تكتشف إنه لا علاقة للأيام بالنضج

 نحن نكبر بمرور الناس”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد