هاني شنودة: أعتز بلقب سفير السعادة لإسعاد المسنين وتعجبنى أغاني المهرجانات

هاني شنودة: أعتز بلقب سفير السعادة لإسعاد المسنين وتعجبنى أغاني المهرجانات

يعد الموسيقار الكبير هانى شنودة من الفنانين الكبار الذين نجحوا في تقديم فن راقي محترم عبر سنوات طويلة من الزمان .
فيعد أحد الرموز الغنائية الكبيرة منذ أن بدأ مشواره وسط العمالقة في حقبة السبعينات واستمر عطاءة حتى اليوم فينجح دائما في تطوير أدواته والتعامل مع كل مرحلة فنية بما يناسبها دون السقوط فيما سقط فيه غيره من الموسيقيين الأخرين دون الدخول في تفاصيل .

سفير السعادة للمسنين

وفي أحدث إطلالاته وصف الموسيقار الكبير هاني شنودة نفسه بسفير السعادة، حيث أطلق مبادرة قافلة السعادة لإسعاد المسنين، موضحًا أن تلك المبادرة مصرية لإسعاد كبار السن وتسمح بمشاركة المطربين وحافظي القرآن الكريم والمنشدين.

أغانى المهرجانات

وتطرق هانى شنودة خلال حواره المختلف والمميز لبرنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا” الذي تقدمه الفنانة منى عبدالغني والإعلامية إيمان عز الدين على قناة “CBC” مبديا إعجابه بأغاني المهرجانات، قائلًا: “بها إيقاع حلو ولكن كلماتها مرفوضة تمامًا، ليه ميعملوش مهرجانات دينية عاطفية وطنية، فكلمات المهرجانات لا أستطيع قولها ولا أدخلها بيتي”.

الصوفية في طنطا

وأضاف قائلا : “إيقاع أغاني المهرجانات يشبه إيقاع الصوفية في طنطا، واللي ميوديش الأغاني أو المهرجانات للمصنفات الفنية يُحاسب ويتسجن، ولابد أن أي شخص يتجاوز يجب أن يحاسب، مش دي البلد اللي يدخل فيها الكلام ده”.
تابع: “الحل أن أي شخص يقدم أغنية إذا لم يعرضها على الرقابة يحاسب، وأيضًا توجيه الإيقاع لأعمال مفيدة وترتقي بالذوق.
عن دوره في اكتشاف المواهب، قال إنه أطلق المسابقة الخاصة باكتشاف المواهب، مسابقة الأصوات الجديدة، وتم اختيار مجموعة منهم للمشاركة في مبادرة قافلة السعادة ومنهم منى العطار والتي تعد من الأصوات التي نجحت في المسابقة و4 أشخاص آخرين وتم إطلاق مشروع قافلة السعادة.

نهى مصر الحزين
ووصف “شنودة” أحمد عدوية بأنه ناي مصر الحزين، مشيرا إلى أن النوعية من الأغاني التي يقدمها بعيدة كل البعد عن أغاني المهرجانات.
حول علاقته بعبدالحليم حافظ، قال: “عبد الحليم كان شيك في كلامه اوي وكان يعزمني على الغداء وكنت بهرب منه”.
“الستات مايعرفوش يكدبوا” يذاع من السبت إلى الأربعاء في تمام الساعة الثالثة عصرًا.

قد يعجبك ايضآ