هجوم أولياء الأمور على وزير التربية والتعليم

كتب وائل محمد

هجوم أولياء الأمور على وزير التربية والتعليم

لقد تعالت في الآونة الأخيرة اصوات تهاجم السيد الوزير طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى

على دمج امتحان الشهاده الاعداديه وتعالت صرخات الطلبة وأولياء أمورهم

هجوم أولياء الأمور على وزير التربية والتعليم

رجاء النظر بعين الرحمة لأبنائنا طلاب الشهادة الاعدادية 

أولياء الأمور يعتبرون القرار خالي من الرحمه بل وعدم الشفقة بأطفالهم نعم طلاب الشهاده الاعداديه مازالوا اطفال لا يقارنوا بطلاب الثانوية العامه كي تساوى بينهم هم أطفال لا ذنب لهم فالوباء وليس ذنبهم ان اعدادهم كما ذكرت أضعاف طلاب الثانويه العامه وماينفعش ينزلوا مرتين ويعقد لهم اختبار دى مسؤليتك انت مش مسؤليتهم هما واعتقد انت عندك المقومات و القدره اللى توفر لهم امتحان ترمين كما فعلت بصفوف النقل للصف الاول والثانى الثانوى  

فى زمن معاليك وعلى أيامنا أيضا كانت بالفعل الشهاده الاعداديه بيتم عقد الامتحان اخر السنه بس من اول يوم دراسي كانو يعلمون موعد الامتحان

كانت الدراسه شغاله طول السنه مكانتش الدراسه معلقه والاجازه مفتوحه زى دلوقتى والطالب تائه

فى زمن معاليك وعلى أيامنا مكنش فيه كرونا ولا وباء 

على زمن معاليك وايامنا كان هو كتاب واحد فكل ماده بنفضل نذاكره من الجلده للجلده وبندخل حافظينه لان المدارس كانت شغاله

السؤال الآن يا سيادة الوزير لما كان زمن معاليك الاعداديه من سنه واحده ليه طبعت الكتب على ترمين هو ينفع تطبق نظام جديد على مرحله دراسيه فآخر السنه ولا ده بيكون قبل بداية السنه الدراسيه 

زمنا غير زمنهم ومش من العدل تفرض عليهم نظام جديد بعد بداية الدراسه ب٦ شهور 

مش من العدل عشان استيفاء المنهج ولا يجوز الحذف حتى منه إنك تزنقهم بترم تانى ومقررات جديده وهما لسه ما امتحنوش القديمه 

مش من العدل انك ماترحمش فئتهم العمريه الصغيره وعدم مقدرة عقولهم الصغيره على أستيعاب كل الكم من المناهج 

مش من العدل مقارنتهم بالثانويه العامه لا قدراتهم تؤهلهم لقرارات فوق قدرت أولياء الامور ماديا على مواصلة استنزاف أموالهم فى الدروس الخصوصيه 

ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد