هشام سليم ووسائل الإعلام في عهد مرسي وموقفه من الإخوان

هشام سليم ووسائل الإعلام في عهد مرسي وموقفه من الإخوان.

 

كتب: محمد زيدان

 

ودع عالمنا صباح اليوم الفنان المحبوب هشام سليم بعد صراعه مع مرض سرطان الرئة، وقد أعرب كثير من الفنانين عن بالغ حزنهم.

 

ومن أبرز الحاضرين لوداع الراحل لمثواه الأخير:- خالد النبوى، أحمد السقا، كريم عبد العزيز، محمود حميده، والكثير لا يعلم أن الفنان الراحل خاض خلال مسيرته الفنية تجربه في مجال الإعلام المرئي، وذلك من خلال تقديمه لبرنامج أسبوعي شامل عبر شاشات سكاى نيوز عربيه.

 

جاء توقيت تعاقد وعرض البرنامج في فترة كانت تشهد فيها الدولة المصريه العديد من الاضطرابات السياسية والاجتماعية والفنية، وذلك بعد انتقال السلطه من المجلس العسكرى إلى الإخوان المسلمين في البرلمان، وتسليم الدكتور محمد مرسى مقاليد القياده والحكم في قصر الاتحادية.

 

ومن خلال تقديم برنامجه الأسبوعي حوار القاهرة، استطاع الراحل جذب انتباه الجمهور برغم  أن البرنامج كان يندرج تحت قائمة البرامج الشامله التى تهتم بقضايا الفن والرياضة والسياسة وغيرها من القضايا.

 

ولكن كان يطغى علية القضايا السياسية والتطرق بصفة مستمرة لتطورات المشهد السياسي في القاهرة، نظرًا لتوقيت عرضة جاء في ظروف عصيبة كانت تمر بها الدولة المصريه.

 

وحاز دوره كإعلامي استحسان العديد من النقاد نظرًا لوقوفه على الحياد تمامًا دون الانحياز لفئة على حساب فئة أو طرف على حساب الآخر، وعدم إقحام رأيه في أى حوار هو يقوم بإدارته من خلال تقديم حلقات برنامجه الأسبوعية.

 

وتطرق من خلال برنامجه إلى قضايا كثيرة كانت تشغل الرأى العام آنذاك، قبل أن يطغى على الرأى العام القضايا والموضوعات الجدلية التي لا تسمن ولا تغنى من جوع، مثل القضايا التي تتعلق بالإقتصاد وبأسواق المال في مصر وتطرق لمناقشة مشاكل اجتماعية تتعلق بالشباب والبطالة والاقدام على السفر للخارج بصورة مشروعه أو غير مشروعه.

 

ورحل الفنان هشام سليم عن عالمنا صباح اليوم عن عمر يناهز 64 عامًا بعد صراع مع المرض، داعيين الله عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته.

قد يعجبك ايضآ