أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

هكذا كانت أخلاق أشرف الخلق سيدنا محمد في شهر رمضان

هكذا كانت أخلاق أشرف الخلق سيدنا محمد في شهر رمضان

 

ريهام طارق

 

يتسابق الكثير ليتبع نهج النبي وسنته أملا في أن ننال شرف رفقته بالجنة، هيا بنا عزيزي القارئ نعد العدة استعدادا لقدوم خير وأفضل شهور السنة شهر رمضان الكريم ونمشي على خطوات النبي.. لنتعلم منه كيف كان يقيم العبادات في رمضان؟

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحث أهله وأصحابه على استقبال رمضان ويحثهم على اغتنام أيامه ولياليه دون إفراط أو تفريط.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا كانت أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين و مردة الجن، و غلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، ونادى منادٍ : يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك في كل ليلة”.

 

لماذا شدد رسولنا الكريم على السحور ؟

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “تسحروا فإن في السحور بركة”، كان النبي شديد الحرص على السحور، في وقت قريبا من الفجر، وكان يأكل فيه القليل من الطعام، أو يتسحر على تمرات مع شرب الماء، ثم ينوي الصيام.

وبركة السحور فى أنه يمنح الصائم القوة على العمل مع الصيام، كما أن في طعام السحور بركة، لأن الإنسان يتناوله بنية العبادة، وبعد أن ينتهي النبي من السحور يصلي في بيته حتى يؤذن لصلاة الصبح، ثم يصلي سنة الصبح ركعتين خفيفتين، وينتظر في بيته، حتى يستأذنه بلال في إقامة الصلاة، وقتها يخرج النبي فيصلي بالناس صلاة الصبح، ويجلس في المسجد قرابة الساعة يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس، ثم يصلي ركعتي الشروق، و أخبرنا رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم “أن من فعل هذا كمن حج واعتمر وله الثواب كاملا” .

 

ماذا كان يأكل النبي عند الإفطار؟

كان النبي يخص رمضان من العبادة بما لا يخص به غيره من الشهور، ويقضي نهار رمضان في قراءة القرآن وإقامة الصلاة ، ويجلس بين الناس لذكر الله والتحدث في أمور الدين.

ويواصل فيه أحيانًا فيصل الليل بالنهار صائمًا ليوفر ساعات ليله ونهاره على العبادة، وقد أنهى النبي الصحابة عن الوصال ووضح لهم أنه من خصوصياته صلى الله عليه وسلم فيقولون له : “إنك تواصل”، فيقول: “إني لست كهيئتكم، إني أبيت عند ربي يطعمني و يسقيني”.

 

آداب النبي علي مائده الطعام:

كان نبي الله صلى الله عليه وسلم لا يعيب طعاما قط.. إن اشتهاه أكله وإن كرهه تركه وسكت، ويغسل يديه قبل الأكل وبعده، كما أوصانا النبي على التيامن فى الطعام وكان يأكل ويشرب بيمينه، وينهى عن مخالفة ذلك بقوله: “إن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله “، وإذا وضع يده في الطعام يقول بسم الله، ويأمر من معه بالتمسية وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك :” إذا أكل أحدكم فليذكر اسم الله تعالى، فإذا نسى أن يذكر اسم الله تعالى فى أوله فليقل بسم الله فى أوله وآخره”، وعند الانتهاء من الطعام يقول: “الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين”.

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم لا يجمع على مائدته أنواع مختلفة من الطعام، وكان يكتفي بالقدر القليل، وعند رفع المائدة يقول صلى الله عليه وسلم: “الحمد لله حمد كثيرًا طيبًا مباركًا فيه”.

 

بماذا أوصانا رسولنا الحبيب عند الإفطار ؟

كان رسول الله يجلس قبل غروب الشمس يقول أذكار المساء وبعض الأدعية، فإذا أذن للمغرب يقول: “اللهم إنى لك صمت وعلى رزقك أفطرت، وبك آمنت، وعليك توكلت، ذهب الظمأ، و ابتلت العروق وثبت الأجر يا واسع الفضل إن شاء الله”

أوصانا رسول الله على تعجيل الإفطار على الرطب فإن لم يجد فعلى تمرات فإن لم يجد فعلى الماء، فعن أنس بن مالك قال : ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات فإن لم تكن حسا حسوات من ماء”.

ثم يخرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد ليصلي صلاة المغرب مع الجماعة، وبذلك تتهيأ المعدة بما حصلت عليه لاستقبال المزيد بعد وقت الصيام فلا تشعر بتعب، ثم يعود إلى بيته فيكون جلوسه للإفطار كاملاً

 

كيف كان يقيم النبي صلاة قيام الليل؟ 

كان النبي إذا أذن للعشاء يصلي السنة في بيته، ثم يخرج يؤم الناس في صلاة العشاء، وقد صلى التراويح بالصحابة في المسجد ثلاث مرات، ثم لم يخرج إليهم خشية أن تفرض عليهم، فكان يرجع إلى بيته، ويصلي من الليل ما شاء الله تعالى له، فكان يطيل الصلاة.

قالت السيدة عائشة رضي الله عنها عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعاً فلا تسل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعاً فلا تسل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثاً .

ومن السنة النبوية أن لا ينام الإنسان حتى يصلي الوتر قبل نومه.

سلوكيات النبي أثناء الصيام:

حذر النبي صلى الله عليه وسلم من سوء الأخلاق وبصورة خاصة في رمضان، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الصيام جُنَّة، فإذا كان أحدكم صائما فلا يرفث، ولا يجهل, فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: إني صائم، إني صائم”.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم أيضاً صلى الله عليه وسلم: “منْ لَمْ يَدَعْ يترك قَوْلَ الزُّور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه” رواه البخاري

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يتسوك وهو صائم، ويصب الماء على رأسه ويتمضمض ويستنشق وهو صائم، ولكنه أنهى الصائم عن المبالغة في الاستنشاق،

 

أعظم غزوات النبي كانت في رمضان:

أعظم غزوات النبي صلى الله عليه وسلم كانت في رمضان، وهي غزوة بدر وغزوة الفتح

وكان في سفره يصوم ويفطر، ويخير الصحابة بين الأمرين، وكان يأمرهم بالفطر إذا دنوا من عدوهم لكي يستطيعوا القتال.

 

كيف كان يخرج النبي الزكاة في رمضان:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير الصدقة والنفقة على الفقراء والمساكين، في رمضان، حتى وصفه الصحابة في صدقته في رمضان” كأنه الريح المرسلة “.

وأمر رسول الله بإخراج زكاة الفطر في رمضان صاعًا من تمر أو صاعًا من شعير، أو صاعًا من طعام، وفي صلاة العيد كان يخرج من بيته إلى المسجد ماشيا ويصلي بالناس ركعتين، وما صلاها في المسجد قط ثم يلقي خطبة العيد، ويذهب إلى الصلاة من طريق ويرجع من طريق ليشهد له الطريق ويسلم على أهله .

هكذا كانت أخلاق أشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال و كل عام وانتم بخير رمضان كريم.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.