هل تمنع الرقابة طرح فيلم الضيف بالسينمات لمناقشتة قضية ازدراء الاديان؟

4

كتب/ امجد زاهر

اثيرت تغريدة الكاتب الصحفى ابراهيم عيسى الاخيرة الخاصه بفيلمه الجديد”الضيف” باعتباره مؤلف العمل،جدلا موسعا نحو الغموض التى يتعرض له الفيلم فى عدم توجه الرقابه بمنح الفيلم الموافقه عليه،رغم تحديد انطلاقه بدور العرض السينمائى.

 

jhdhh
الكاتب/ أمجد زاهر

لذلك كتب عيسى قائلا” ستة أيام فقط علي موعد عرض الضيف ولم  نحصل علي موافقة الرقابة حتي ساعته وتاريخه ، مرة أخري لعل المانع خيرا ( المانع لا المنع )وذلك عبر حسابه بموقع التدوينات القصيرة توتير.

واذا تحدثنا عن الاسباب التى تجعل هذا الفيلم يمنع عرضه ،رغم تواجد عنصر النجوم المعروفين على الساحة السينمائية المصرية،منهم خالد الصاوى،شيرين رضا،جميلة عوض،احمد مالك،وضيف الشرف ماجد الكدوانى،الا ان المشكله الاساسيه بالفيلم انه يتعرض لمسألة فى غاية الحساسية،الا وهى قضية ازدراء الاديان.

فالشخصية التى يلعبها الصاوى بالفيلم بعيده الى حد كبير عن شخصية عمرو سعد بفيلم “مولانا”،لكن تجمعهم نفس القضية والخروج من نطاق الافكار الرجعية والعصبيه الدينية التى عشتت بالمجتمع سواء العربى بصفه عامه او مصرية بصفه خاصه،لذلك يتهم بطل العمل “الشخصية التى يجسدها الصاوى” بازدراء الاديان.

واذا استرجعنا ذكريتنا خلال حياتنا اليومية،سنجد الكثيرين من الشخصيات التى احببنها والتى تحاول بقدر الامكان بالنهوض بالمجتمع فكريا وقعوا فخ تلك القضية المشئومة

لكن خرج احد المتحدثين عن الرقابة الفنية وهو رئيسها “ خالد عبد الجليل“،قائلا” أنه لا صحة على الإطلاق لما يتردد من أخبار عن صدور أي قرار رقابي بمنع عرض فيلم “الضيف”، فهو مازال في مرحلة المشاهدة ولم تقل الرقابة قرارها النهائي فيه، فهو فيلم مهم يناقش قضية حساسة تتطلب التمهل فيها“.

كما يذكر ان “الضيف” حصد على جائزة الجمهور كأفضل فيلم في مهرجان “Tallin” السينمائى بدولة استونيا فى عرضه العالمى الأول بالمهرجان.

التعليقات مغلقة.