هل تنجح “شيرى عادل” فى الهروب بعد خضوع طفلها لافكار داعشيه ؟

2

كتب/أمجد زاهر

نظرات واحاسس يلهف قلبك مع دموع العين،كلما تشاهد مريم “شيرى عادل”تتعذب وتتألم مع صموتها الرهيب والاحتفاظ  بديانتها المسيحيه،رغم ما يجرى حولها من دماء وقتل ومعيشه قاحله بأرض الخلافه ذات الفكر الداعشى وذلك بمسلسل “السهام المارقه”.

وايضا فى مشهد مهيب مع ابنها الطفل “عمر” الذى وقع تحت تأثير المدارس والتعليم والمفاهيم الداعشيه ،فحدث له ما يشبه بغسيل المخ،واصبح يحمل السلاح بجانب خضوعه لتدريبات وحشيه ،فتغيرت ملامحه الطفوليه البريئه وتحول الى طفل يقاتل يحمل فى فكره شعارتهم الذائفه واشتياقه الى القتال وذبح الكفار.

ولم تستطيع الام مريم “شيرى عادل” حتى عند تذكره طفلها “عمر”بوالده الشهيد الذى قتل عند رفضه الانضمام الى مقاتلين داعش،كما اعلنت له ليس مكانا هو ارض الخلافه وسوف نهرب ،وفأجئها برد فعل صارخ بأنه سوف يبلغ عنها اذا لم تتراجع عن هذا الامر،فسقطت مريم بكائه بكاء مريرا،لكن لم تنهزم واصرت على الهروب،فهل تنجح ؟

يشارك مجموعه من فنانين مصر والوطن العربى فى العمل الدرامى الضخم “السهام المارقه” الفنان شريف سلامة وشيري عادل وهانى عادل وعائشة بن احمد وكامل إبراهيم ويسرا المسعودى،تاليف الاخوه الثلاثه محمد وشيرى وخالد دياب ،انتاج محمد حفظى ومعز مسعود، بينما أخرجه محمود كامل منهم الفنان شريف سلامة وشيري عادل وهانى عادل وعائشة بن احمد وكامل إبراهيم ويسرا المسعودى،تاليف الاخوه الثلاثه محمد وشيرى وخالد دياب ،انتاج محمد حفظى ومعز مسعود، بينما أخرجه محمود كامل،ويعرض على قناه ابو ظبى الامارتيه حتى نهايه شهر رمضان.

التعليقات مغلقة.