أحدث أخبار الفن والرياضة والثقافة والمرأة والمجتمع والمشاهير في كل المجالات

وداعا احمد الشرقاوى عريس نقابة الصحفيين

عام واحد لم يمر علي زفافه بعد، حتي طلبته شقيقته الصغرى ليحضر حفل زفافها بمحافظة كفر الشيخ، فطار الي مسقط رأسه ليزف شقيقته وكأنه يزف نفسه إلى الآخرة.
سلم شقيقته الي عريسها وقبل رأسها وودعها منصرفا وهو يقول لها آخر كلماته الحانية التي لم يفهمها احد: “الحمد لله انا كده اطمنت عليك ولو مت أموت مرتاح”، ثم انصرف!!.

أثناء عودته من منزل وعرس شقيقته ظل صامتا لا ينطق إلا بكلمة واحدة: (الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات)، وظل يرددها حتي جاءه ملك الموت إثر حادث مروري مروع، ليودع دنيا بائسة ومهنة لا ترحم ابنائها!!.

⚫ وداعاً احمد الشرقاوي محرر الشئون القضائية بجريدة الشروق، وداعاً عريس نقابة الصحفيين، وداعاً رفيق العمر وصاحب الخلف الرفيع، وداعاً يا من اتفق عليك الفرقاء، واجتمع في حضرتك المتخاصمون، وداعاً يا من تركت في قلوبنا الألم والحسرة، وفي اهلك وامك وزوجتك الحزن والكسرة.
⚫ وداعاً رمز الرجولة والنقاء والصفاء والشهامة والجدعنة، وداعاً عريس الصحفيين احمد الشرقاوي

⚫ بكل عبارات الحزن والأسى والألم تنعي جبهة الدفاع عن الصحفيين الزميل العزيز الغالي احمد الشرقاوي المحرر القضائي بجريدة الشروق، وإنا لله وانا اليه راجعون.

جبهة الدفاع عن الصحفيين
حماد الرمحي

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.