يا..خاين الِعشرة والعيش الملح

متي يخون الأخ و الصديق؟

آه يا خاين العشرة والعيش و الملح:-بقلم/ماريانا مختار

 

علي مر العصور وجدت الخيانه بأنواع مختلفة،و داخل العلاقات بأشكالها و صفاتها،خاين الِجميل،و العيش و الملح،وبايع العِشرة،و الخيانه الزوجيه،الخ…

خاين العشرة والعيش و الملح

أفراد مع بعض في سلة واحدة،من اقسي أنواع الخيانه ألمً،و وضع مُحير،و مؤلم بعد عِشرة سنين او شهور بعد خلط الزاد،

و كسر الخبز سوياً،تكتشف أنك؛مخدوع وان عشيرك غير أهل للصداقة و الصحوبيه و الأخوية،

تكتشف انك لا تعني له شئ في هذه الدنيا مع أن هو كل شئ بالنسبة لك،لو يعلم الخائن أن الدنيا تدور؟

و كما تدين تدان و بنفس الكيل؛يُكال لك،والدنيا مكسب و خسارة،ربما يكون إخ مختلف في اللون

 و الشكل والدين و الطبقة و الظروف؛لكنه اخ بمعني الكلمة،لم تلده أمك،لكن يؤتمن علي المال و العرض،

الحقد يولد الكراهية

هناك صديق حاقد حاسد نواياه خبيثة ويلبس ثوب الحمل الوديع،يدس السُم في العسل،

يغلف حقده داخل مزحه،ينصحك و هو يورطك،يبكي عليك و هو يضمر لك مكيده لن تنجو منها إلا برحمة الله

لا اعلم متي يخون الصديق؟

لكن اعرف أن الصديق لايخون،و الحبيب لا يمل،والقريب أشد عدو،و الأخ يحب أخاه حي على وجه الارض؛لكن ليس افضل منه

الخيانه و الغدر موجودين من قديم الأزل،يوم الأخ قتل اخوه؛ بسبب تفضيل الأب للأخ الأكبر،

و هذا كان مبرر،لكن ما مبرر الاخت عندما تحقد علي اختها التي لم تكل منها يوما أو تركتها رغم أن هذا ليس مسئوليتها أو واجبها.

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد