ٱمال زايد “الست أمينة” ومشوار حياتها الفنية والانسانية ووفاتها بالمرض الخبيث

تمر اليوم 23 سبتمبر ذكري رحيل الفنانة الكبيرة آمال زايد أشهر من جسدت الزوجة المقهورة في دورها الذي تركت به علامة في تاريخ السينما المصرية عندما قدمت دور، “أمينة” زوجة السيد احمد في ثلاثية الكاتب الكبير نجيب محفوظ،وظهرت أمال زايد في مشهد مع نجيب الريحاني في فيلم “سلامة في خير”، وقدمت عشرات الاعمال الفنية وبرعت في تقديم دور الأم في السينما في فترة الستينات، وتنوعت أدوارها السينمائية بين الكوميديا والتراجيدى

بداية امال زايد الفنية

كانت بداية دخول الفنانة أمال زايد لعالم الفن والتمثيل سنة 1939 عندما ظهرت في السينما لأول مرة من خلال فيلم “بائعة التفاح” وفيلم دنانير مع أم كلثوم،وبعد ذلك أنضمت للفرقة القومية المسرحية وقدمت عدد من الاعمال المسرحية لعدة سنوات، حيث تعرفت على زوجها عبد الله المنياوي، وتزوحا ورزقت منه أربعة أبناء ابنتها الفنانة معالي زايد، وجمالات، ومحمد، وماجدة،وبعد الزواج،أبتعدت عن التمثيل لمدة 15 سنة ، ثم أستئنفت نشاطها الفني في عام 1959.

اعمال امال زايد الفنية

شاركت الفنانة أمال زايد في عشرات الاعمال الفنية تنوعت بين الأفلام السينمائية والمسرحيات كما قدمت عدد من الاعمال الإذاعية، ومن الأفلام السينمائية التي قدمتها:” أفلام دنانير، بياعة التفاح، زليخة تحب عاشور، المتهمة، عايدة، طاقية الإخفاء، من أجل حبي، حب في حب، يوم من عمري، بين القصرين، بياعة الجرايد، آخر جنان، قصر الشوق، عفريت مراتي، شيء من العذاب، شيء من الخوف، حياتي، عين الحياة، دعوة للحياة، الحب الذي كان”.

امال زايد تحمل ابنتها الفنانة معالي زايد

تنوع اعمال امال زايد

تنوعت أعمال الفنانة أمال زايد بين الادوار الكوميدية والتراجيدية ،لعل من أشهر ادوارها الكوميدية نتذكر، دورها الكوميدى في فيلم “طاقية الإخفاء”، وفيلم “عفريت مراتى”، أما اعمالها التراجيدية فقد برعت في قديم دور الام وساعدتها ملامحها التي تمتاز بالطيبة في تجسيد دور الام في العديد من الأفلام، ونجحت في هذه الادوار باقتدار ،كما شاركت الفنانة امال زايد في عدد من المسلسلات الاذاعية مثل ، ” العسل المر، ناعسة، الحائرة”، ومن أشهر أعمالها المسرحية ” بين القصرين، خان الخليلي، طبيخ الملايكة”.

مفارقات في حياة أمال زايد

ومن المفارقات العجيبة أن شخصية الست أمينة التي جسدتها الفنانة أمال زايد في فيلم بين القصرين وثلاثية نجيب محفوظ،الست امينة المقهورة من زوجها ضعيفة الشخصية الطيبة لدرجة السذاجة، كانت تختلف تماما عن شخصية أمال زايد الحقيقية في الحياة وظهر ذلك في حديث ابنتها جمالات وابنها محمد عندما استضافتهم الاعلامية مفيدة شيحة في برنامج الستات ميعرفوش يكتبوا علي شاشة في فضائية cbc،حيث أكدت أبنتها جمالات أن والدتها، كانت شخصية قوية جدًا أمام أبنائها بعكس الفيلم، وكانت تستعمل معهم الشدة والحزم في تربيتهم وعلى الرغم من أنها كانت حنونة، إلا أنها ليست ساذجة بالمرة”.

وأشار ابنها، الدكتور محمد عبد الله، إلى أنها كانت حازمة جدا، ولا تدلل أي منهم، كما أنها هي من تمنت له أن يكون طبيبًا، وهو ما تحقق: “هي اللي خلتني أطلع دكتور، ومفرقتش بيني وبين أخواتي البنات، وأخري في البيت برجع 9 ونص زيهم”.

مرض امال زايد ووفاتها

وخلال برنامج الستات ميعرفوش يكدبوا علي شاشة cbc كشفت أبنتها جيجي زايد عن الأيام الأخيرة في حياة أمال زايد، وقالت أبنة الفنانة أمال زايد:”إن السبب الحقيقي وراء وفاة والدتها، كان إصابتها بالمرض الخبيث في الأمعاء، و تم اكتشاف المرض في المرحلة الاخيرة وكان قد تمكن من الجسم ولم يمنع العلاج إنتشاره وكانت في أيامها الأخيرة، لذلك لم تتمكن من العلاج.

فيلم خان الخليلي احب اعمالها

وكشفت جيجي زايد، خلال البرنامج التلفزيوني الستات ميعرفوش يكدبوا علي فضائية ى cbc،أن فيلم “خان الخليلي” كان من أحب الأعمال الفنية للفنانة الراحلة أمال زايد، حيث كانت امال زايد قد قدمت نفس العمل أيضًا كمسرحية، موضحة أن والدتها كانت حزينة للغاية على وفاة شقيقتها “ماجدة”، لدرجة أنها في أيامها الأخيرة أخبرتهم: “أنا رايحة لماجدة علشان لوحدها”،توفيت الفنانة أمال زايد وبقيت “الست أمينة” علامة مميزة في ذاكرة السينما المصرية.

✍️ احمد علي

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد