حوار مع الإعلامية نسرين طلعت ومشوارها فى الإذاعة

حوار مع الاذاعية القديرة نسرين طلعت

متابعة .. شيماء عراقى

مشوار طويل فى العمل الإعلامى والإذاعة يمتد لسنوات تميزت خلالها بجاذبية خاصة وصوت مميز خلف الميكروفون..

الإعلامية نسرين طلعت فى تصريح لجريدة أسرار المشاهير  عن مشوارها وتاريخها المشرف تحكى لنا بدايتها..

 

 

 

يمكن بدايه حبى لمبنى الإذاعة والتليفزيون وعشقى لاستوديوهات الإذاعة قبل عملى الفعلى ودخولى المبنى فى اخر عام ١٩٨٩ سنه تخرجى من كليه التجارة جامعة عين شمس …

يمكن وانا فى الثالثة من عمرى وذهابى للمبنى برفقة والدتى ستوديو المراسلين ..

لازلت اشم نفس رائحة الاستوديو ..واتذكر جيدا مراقبتى للمذيعين خلف الميكروفون فى استوديوهات الهواء بالدور الثانى بماسبيرو..

لم أتصور نفسى اعمل اى عمل فى اى مكان آخر بخلاف عملى وراء المايك..

وأضافت بالرغم من دخولى كليه التجارة بسبب المجموع الا اننى خلال سنوات الجامعة ظللت متمسكه باننى ساعمل خلف المايك فى نهاية الطريق …وعلى مدار سنوات الجامعة قدمت أكثر من حفلة على مسرح الجامعة …
وبتخرجى فى عام ٨٩ ..قدمت اوراقى للدخول إلى المبنى وبالطبع كانت شهاده بكالوريوس تجارة لن تجعلنى أقف وراء المايك ..والتحقت بالشئون المالية والاداريه بالإذاعة واتذكر جيدا مدى فرحتى وانا داخل المبنى وفى ادارة التفتيش المالى والادارى وانا اردد مع نفسى مش مشكله المهم دخلت مبنى الإذاعة والتليفزيون…

كانت هذه الفترة من شهر ديسمبر ١٩٨٩ بداية دخولى المبنى وحتى انتقالى للاخبار الصوتيه بالبرنامج العام فى بدايه عام ١٩٩٠ مهمة ..كنت خلال هذه الفترة اقوم بعملى فى إدارة التفتيش المالى والإدارى من الساعة ٩ صباحا وحتى الثانيه عصرا …

وبعدها من الساعة ٣ إلى نهاية اليوم لا اعمل شىء سوى التدريب داخل استوديو الاخبار وقتها

ستوديو ٣٦…كان اساتذتى العظماء وقتها استاذ بهى الدين شعيب واستاذ احمد الرزاز اول من وضع شكل مهم وموثق لمعنى وقيمة وجود برامج اخباريه…

وتروى الإعلامية نسرين طلعت عن مدى حبها وشغفها للعمل الأخبارى..
وكانت بدايه حبى الحقيقى للعمل الاخبارى وانا كنت أتصور اننى ساقدم برامج منوعات برامج ثقافية ولكن استاذ بهى الدين شعيب واستاذ احمد الرزاز بهما تغيرت خطتى واحببت العمل فى هذا الرافد الإعلامى..

وانتقلت لاخبار الإذاعة وكان يلزم اجراء اجازه صوتيه وحضور دورات تدريبه من أجل العمل فى تقديم البرامج الاخباريه والحمد لله كان حظى وترتيبات القدر أن ادخل دورة تنشيطيه وليس دورة تدريبه ..

الفارق بينهما ان زملائك فى الدورة التدريبه مثلك تماما حديثى العهد بالعمل امام المايك ..
اما الدوره التنشيطيه فهى مع زملاء بيعملوا بالفعل وهذه كانت نقطة فارقه تعرفت على عدد كبير من الزملاء والزميلات الاعزاء فى الشبكات الاذاعية الأخرى..القرأن الكريم ..البرنامج العام ..الشرق الاوسط ..

وكان الاعلاميان الكبيران رحمها الله حلمى البلك ومحمد سناء اقطاب صوت العرب اساتذتى فى هذه الدوره…
وكانت الاعلاميه القديره هالة الحديدى اضافة مهمة جدا فى تشكيل طريقة ادأئي …

هذه الدورة وخلال ثلاثة أشهر كانت بدايه حقيقية لوضعى على اول السلم ..

وتذكرت الإعلامية بعض المواقف والمفارقات فى مشوارها …وتحكى لنا عنها …

من المفارقات التى اذكرها جيدا اننى وفى البدايه كان استوديو ٣٦ حينها تابع للبرامج الاخباريه وامامه ستوديو الاذاعية الكبيره ابله فضيله..وفى إحدى المرات استمعت إلى أثناء تقديمى إحدى البرامج الاخباريه وانتظرتنى امام الاستوديو وقالت لى نسرين ماتيجى معانا برامج الاطفال وقالت لى انت صوتك صغير قووى ماتيجى معانا …
وقتها شكرتها بشده واعتذرت …وظلت كلمات ابله فضيله ترن فى اذنى ..وفى المقابل كل اساتذتى فى الاخبار وتقديم البرامج الاخباريه ساعدونى على تغيير طبقة الصوت وتغير طريقة الأداء بمايتناسب مع الاخبار

..استاذتى الاذاعية الكبيره شاديه رياض ومدام ناديه ابو المجد والأستاذ محمد حسين والأستاذ محمد زيد ودكتور السيد الجمل … ومن قبلهم بالطبع استاذ احمد الرزاز رحمه الله واستاذ بهى الدين شعيب رؤسائي وقتها .

واتذكر اول برنامج لى كنت أقدمه رسائل المستمعين ..وكانت هذة الفترة أثناء حرب الخليج الثانيه ١٩٩٠ ..وكانت فترة مهمة فى عملى الاخبارى فقد كنت أتابع جميع الاخبار والتسجيلات والرسائل الصوتيه

من مراسلينا حول العالم حتى تخرج البرامج الاخباريه مواكبه و دقيقة ..

.وتبعها على مدار أكثر من ٣٠ عاما هى عملى فى الاخبار الصوتيه الكثير والكثير من الأحداث المهمة فى مصر والعالم وكانت دائما الاخبار الصوتيه بالبرنامج العام الجندى المجهول وراء كل التغطيات الاخباريه ..
.مشوار طويل وتاريخ مشرف عبر الثلاثون عاما تروى الإعلامية نسرين طلعت عنه …
والحمد لله على مدار الثلاثين عاما الماضية من تقديم برنامج رسائل المستمعين فقط …الى اعداد وتقديم أكثر من ١٢ برنامج اخبارى على مدار الأسبوع..
.
العالم على الهواء …الجريده الناطقة ..أضواء على الأحداث..نافذه على أفريقيا..احداث واسماء ..مصر اليوم ..اخبار اون لاين ..اخبار بلدنا..رؤية اقتصاديه ..كلام فى الصحافة …العلم والتكنولوجيا ..المراسلون فى عواصم العالم .. حصاد الأسبوع

وسأظل أذكر بكل خير وشعور كبير بالامتنان للدكتوره سهام البلك أثناء رئاستها للاخبار بدعمها لى مهنيا وانسانيا عندما تعرضت فى حملى الاول لمشاكل صحيه صعبة وقفت بجوارى وساعدتنى كثيرا ..دكتورة سهام البلك كل من فى الاخبار له مواقف انسانيه جميله معها لا تنسى…كانت دائما نعم الأخت والام والرئيسة أيضا…

وايضا ادين بالفضل لمدام وجدان مباشر خلال رئاستها للاخبار كانت اول من اعطانى الفرصه لان اكتب برامجى..لقد كانت كتابة البرامج الاخباريه واعدادها قاصرا على الزملاء من الرجال ..
الا ان مدام وجدان اول من اعطتنا الفرصه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد