قصة مثيرة خلف ظهور أغنية “راجعين راجعين” رافعين رايات النصر ” .. مفاجأة

قصة مثيرة خلف ظهور أغنية “راجعين راجعين” رافعين رايات النصر ” .. مفاجأة

بينما تحتفل مصر هذه الأيام وبمشاركة الكثير من الدول والشعوب العربية بالذكرى ٤٩ لانتصارات أكتوبر المجيدة لازالت تظهر علي السطح الكثير من المفاجات سواء علي صعيد المعارك العسكرية التى وقعت في هذا التوقيت أو علي صعيد الأعمال الفنية التى تم تقديمها عقب عبور القوات المسلحة المصرية لقناة السويس وتحطيم أسطورة الجيش الإسرائيلي الذى اشاعوا كذبا إنه لايقهر .

رايات النصر

ومن المفاجأت الفنية التى ظهرت هذا العام والمتعلقة بإحدى الأغنيات الشهيرة التى نعشق الإستماع لها تلك المفاجأة وكشفت النقاب عنها الإذاعية المعروفة أمال علام فتقول :
هل تعرف ان اغنية (رايات النصر) اتعملت قبل حرب اكتوبر بسنة 1972.. تعليق استاذ وجدي الحكيم في حوار معه، كما تعودت لسنوات كثيره يكون ضيفاً يحكي لنا اجواء الاذاعة المصرية وكيف خرج هذا الابداع الغنائي.

بداية حماسية

ولان انتصارات اكتوبر محفورة داخلي باغنيات لا تُنسَي منها اغنية (رايات النصر ) وبدايتها الموسيقية الحماسية التي تحلف بالرجوع والثأر للملحن العبقري المظلوم علي اسماعيل والكلمات لزوجته الشاعرة الجميلة نبيلة قنديل..
واستطرد استاذ وجدي الحكيم حديثة قائلا:
جاء يوسف شاهين يوم 8 اكتوبر الي الاذاعة المصرية طالبا مقابلة رئيس الاذاعة بابا شارو “محمد محمود شعبان” واهداه أغنية رايات النصر – التي اُعِدت لفيلم العصفور وكعادة يوسف شاهين الفيلم كان عليه مشاكل مع الرقابة مما اجل عرض الفيلم .

رايات مستقبلية

وقال يوسف شاهين “نصر اكتوبر عندي اهم من الفيلم”.
وكل الناس وانا منهم كنا نعتقد ان الاغنية اُنتجِت ابان حرب اكتوبر، دائما يوسف شاهين كان قادراً علي التنبؤ ، اعماله فيها رؤية المستقبلية ..
رايحين رايحين
شايلين فى ايدنا السلاح
راجعين راجعين
رافعين رايات النصر
سالمين سالمين
حالفين بعهد الله
نادرين نادرين
واهبين حياتنا لمصر
باسمك يا بلدي……حلفنا يا بلدى
جيشك وشعبك يرد التحدى
ارضك وزرعك…..شمسك وقمرك
شعرك ونغمك…..نيلك وهرمك
بدمي افادي واصد الاعادى
الصورة للموسيقار علي اسماعيل والشاعرة نبيله قنديل

قد يعجبك ايضآ