آخر أخبار

مجموعة عمال مصر تتعاقد مع سفارة النيجر لتطوير الصناعة داخل القارة الأفريقية

0 14

د. أحمد عبد الصبور

قام المستشار ” هيثم حسين ” بالتعاقد مع سفارة النيجر والمركز الثقافي النيجري التابع للسفارة ، بشأن تطوير الصناعة وتعزيز الإستثمار داخل القارة الأفريقية .

ويحتوى التعاقد على عدة بنود و من أهمها هي تدريب وتأهيل أبناء الجاليات الأفريقية على فنون الصناعة المختلفة .

و وقعت مجموعة ” عمال مصر ” بروتوكول تعاون مع المركز الثقافي النيجري الدبلوماسي بشأن تطوير الصناعة وتعزيز الإستثمار في القارة السمراء .

وقد حضر مراسم توقيع البروتوكول من جانب مجموعة عمال مصر مستشار م/ هيثم حسين رئيس المجموعة وإستشارى التطوير الإدارى والصناعي،و أ/أحمد دياب المستشار الاعلامي بعمال مصروالمكتب الإعلامي وبعض من شباب إدارة عمال مصر ، ومن جانب المركز الثقافي وسفارة النيجر شُرف توقيع البروتوكول الدكتور”ياسر الكرماني”رئيس المركز الثقافي النيجري والدكتور عمر امادوا قنصل سفارة النيجر ولفيف من القيادات الأخرى بالمركز . 

وكان توقيع ذلك البروتوكول من أجل تنفيذ مشروع EGYAFRICA وذلك تحقيقاً لما لمصر من مكانة ريادية في القارة السمراء لتحقيق التنمية المستدامة في دول القارة الافريقية لتطوير الصناعة وخلق حرفيين صناعين على أكبر قدر من المهارة العلمية والمهنية .

و قال المستشار”هيثم حسين ” إن من أهم أهداف هذا البروتوكول نقل خبرات مجموعة عمال مصر الصناعية المتمثلة على مدارة 11 عاماً من الخبرة في مجال الصناعات المختلفة إلى القارة الافريقية ، والمشاركة في الاستثمار الصناعي بالقارة ودعم تحقيق التنمية المستدامة و إرسال موظفين وعمال من العاملين بمصانع مجموعة عمال مصر إلي دولة النيجر لتبادل المعرفة الصناعية وتأهيل شباب القارة السمراء .

وعلى صعيد أخر تبادل الخبراء والمدربين من خلال عمال مصر لتدريب وتأهيل ابناء الجاليات الافريقيات في مجال الصناعة، وفتح أسواق جديدة للمنتجات والصناعات المصرية بدول القارة وتعاون عمال مصر مع الجامعات الافريقية في مجال التدريب الفني والمهني والتقني من أجل تدريب أبناء الجاليات الافريقية في جمهورية مصر العربية بالتنسيق مع سفارات دول القارة السمراء ، وكذلك التأهيل المهني للشباب المصريين لسوق العمل الافريقي وتعريفهم بمتطلبات العمل واحتياجاته بالدول الأفريقية .

و أكد المستشار”هيثم حسين” أن من أهم بنود هذا البروتوكول هو البدء في تنفيذ برامج التدريب المهني والتقني المستمر للجاليات الافريقيات وتدريب الشباب وتأهيلهم لسوق العمل وتدريبهم عملياً داخل مصانع عمال مصر تحقيقاً لإهداف مدرسة عمال مصر الثانوية الصناعية،وكذلك التعاون في تنفيذ مشروعات التدريب والتأهيل داخل الجامعات الافريقية مثل جامعة الوفاق الدولية وجامعة غرب إيريفو بالتنسيق مع السفارات المعنية بذلك .

وقال الدكتور ياسر الكرماني مدير المركز الثقافي الدبلوماسي التابع لسفارة النيجر ان البروتوكول جاء تعزيزاً للدور الذي يقوم به المركز ويتوافق ما رؤيه الرئيس ورؤيه مصر 2030 التي توافقت مع رؤيه افريقيا 2050 واوضح الكرماني انا مشروع ايجي افريكا الذي اطلقه المركز يستهدف 19000 شابا وافدا من افريقيا يقيم في مصر بشكل قانوني وأن التدريب يتضمن تدريب الشباب الافريقي علي انشاء وحدات وشرائح الطاقه الشمسية وبعض التخصصات المهنيه الاخرى كما ان التدريب يتضمن تدريب الفتيات والسيدات الافريقيات علي الاعمال والحرف اليدوية .

ورحب القنصل النيجري الدكتور عمر امادوا بتوقيع ذلك البروتوكول وبوجود عمال مصر في النيجر ودول افريقيا ، كما ان سوف يُشكل وفدا في استقبال دبلوماسي من قبل وزارة الخارجية النيجريه لوفد عمال مصر في النيجر لتطوير الناحية الصناعية في النيجر او الزراعية .

وقال الدكتور”عمر امادوا” ان هناك بالنيجر شباب صغار السن كثيرا يبحثون عن فرص لتعلم الحرف الصناعية والزراعية وذلك هو الدور الذي نأمل من عمال مصر أن تقوم به في تدريب ونحن على ثقة أن عمال مصر لديها الكثير من الكفاءات العلمية والمهنية في مجال الصناعة والتدريب .

وصرح امادوا ان هناك بالنيجر الكثير من القري تحتاج للدعم واستغلال طاقة الشباب الموجودة بها وبذلك التعاون مع عمال مصر واتجاه الانظار نحو النيجر سوف يكون بمثابة مشروع قوي يعود بالنفع علي البلدين حيث أن الصناعة في النيجر من القطاعات التي توليها الدولة اهتمام كبيرفي الفترة القادمة .

و أشار عمر امادوا أن مجموعة عمال مصر تمتلك رؤية قوية للتطوير والتنمية الصناعية في العمق الإفريقي وتمتلك خبرات كثيرة في الصناعات المختلفة سواء الصناعات اللوجيستية والورقية و صناعة الملابس و الصناعات الغذائية ….. إلخ

والجدير بالذكر أن يتم بشكل رسمي تضمين لقاءات مع بعض الوزراء والمسؤولين في النيجر للتفاهم حول آلية التعاون والعمل في الفترة القادمة لتحقيق أهداف البروتوكول في النيجر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.