حوار مع الإعلامية عزة عبد النبى الإذاعية بصوت العرب

حوار مع الإعلامية عزة عبد النبى الاذاعية بصوت العرب ..

متابعة شيماء عراقى..

_ مشوار طويل وتاريخ مشرف بالإذاعة المصرية كيف كانت البداية؟

البداية التحقت بالإذاعة بتاريخ ١١/١١/١٩٩٥ ..
كان من خلال إعلان بجريدة الأهرام إعلان عن طلب إداريين..من حملة المؤهلات العليا والمتوسط . فكنت حاصلة على بكالوريوس تجارة قدمت وأمتحنت ونجحت فتم توزيعى فى شبكة التنسيق الإذاعة.

من أول ما دخلت الإعلام وأول ما بدأت كان حلمى ان أكون فى إذاعة صوت العرب.

خاصة الشئون السياسية لأنى كنت مغرمة بالسياسية لأن عمى كان يحكى لى عن أيام الجيش الإنجليزي..ومدة خدمته بالجيش .
تشبعت بالسياسية وحبيت صوت العرب لان العمل بها قائم على العمل السياسي ..
بعد ما التحقت بشبكة التنسيق ٦ شهور قدمت طلب لمدير عام الشئون القومية بإذاعة صوت العرب .

وطلبت منه أن يساعدنى أنى أنتقل لصوت العرب لانى بحبها ..
كان وقتها أستاذ ممدوح أبو بكر مدير الشئون القومية لصوت العرب ..فكان مرحبا جدا بكل من له طموح اعلامي ..
بعدها بدأت تدريب على يد الدكتور محمود العجمى كان مدير عام البرامج حينا ذاك والذي كان مشجعا لي خاصة ولطموحاتي الاعلامية .بدأت اتدرب معه وكانت البداية من قسم ( خطة العمل السياسى ) الخطة يوميا نضع خطة البرامج مع المدير العام خطة الفترة المسائية …تعليق سياسي وحوار وغيره .من البرامج اليومية ..

بعد ذلك وجهنى إلى الاستديوهات كى أتدرب على مونتاج البرامج..
ثم بدأت أشارك فى فترات سياسية مفتوحة كتغطية من داخل الاستديو .. ومن بين الفترات التي شاركت فيها القمم العربية التى كانت تعقد سنويا بجامعة الدول العربية او في اي دولة عربية كنت اشارك فى فقرات فى فترات الهوا كمشاركة فى الإعداد. ايضا .

شاركت فى فترات الحروب
منها حرب العراق ولبنان .
_ وبعد ذلك قررت ان أغير للإعلام . فانتهزت فرصة. وجود امتحان لتعين مجموعة من المحررين فدخلته لانه أقرب إلى العمل الاعلامي لانه لم يكن هناك امتحان معدين
دخلت أمتحان التحرير وكان بداية الإعداد.
مشوار ومحطات صعبة ..خاصة بعد ما دخلت امتحان المحررين كان لازم أقدم استقالتى من الوظيفة الإدارية فكانت مجازفة فى حد ذاتها كى استطيع دخول الإمتحان.

حدث وقتها ان اتحاد الإذاعة حجب النتيجة عن الكل وكانت تعمل فى تلك الفترة الأستاذة نبيلة مكاوى رئيس اذاعة صوت العرب بتعمل فترة كل اربعاء واخدتنى معاها.
وقفت معى إيمانا بأنها رأت شغلى وجهدى وفتراتى..

كانت معى المخرجة منى نصر ايضا ممن حجب عنهم النتيجة فى الإمتحان.
ساعدتنا الأستاذة نبيلة مكاوى تواصلت لرئيس الاتحاد وقالت له ان عزة ومنى نشطاء جدا وانا محتاجهم فى صوت العرب وهما مستقلين من عملهم..عليها تم التأشير على النتيجة وبدأت مشوار التحرير ٦ أشهر فى ديسك التحرير بعد ذلك اخذت دورة برامجية عامة فى التحرير والإلقاء بدأت مشوار الإعداد الفعلى أخد فترات نزلت على الجدول رسمى

نزلت برنامج أسمه بانوراما الظهيرة وبانوراما السهرة .وانطلقت فى موضوع الإعداد فترات حرب لبنان والعراق والقمم العربية وأصبح لى شفت ثابت فى مجال الإعداد.

 

ما هى البرامج التى شاركتى بها عبر مشوارك بالإذاعة ؟

برنامج اخباري يومي جريدة الظهيرة ويذاع عقب الفترة الإخبارية في الواحدة ونصف ظهرا وفي فترة السهرة تغيطة آخره جريدة السهرة وكان بيشمل تغطية يومية لاهم الأحداث السياسية

والإقتصادية سواء على المستوى المصري والعربي وقد تغير اسمة الان الى بانوراما السهرة ومازلت فيه ضمن فريق العمل كمعدة تقارير وبرنامج البعد التالت والذي تغير اسمه الان الى اللقاء الاخباري والذي يذاع كل سبت شاركت في اعداده سنوات وحاليا أسند لي اعداد كامل من خلال برنامج

تليفون وميكرفون والذي يتطرق في موضوعاته الي كل شيء يخص المستمع المصري والعربي فهو برنامج له تاريخ طويل منذ ٢٥ عام تعاقبت عليه أجيال ..
طول هذا الفترة لم يكن له إعداد كان فقط مخرج ومذيع والمذيع هو الذى يعد للبرنامج..
التحقت به من حوالى عامين بناء على طلب أستاذ محمد عبد العزيز مذيع البرنامج كان منذ فترة قصيرة فى منصب مدير عام المنوعات بصوت العرب وهو الأن مدير إذاعة القاهرة الكبرى .لكن مازال على قوة البرنامج وهو الذى طلب من د .لمياء محمود رئيس اذاعة صوت العرب انى اكون معدة بالبرنامج .

أحاول جاهدة أن أقدم فيه كل جديد
سواء اشتغلت فيه المستوى الإجتماعى وغيره هو برنامج توك شو
يعالج كل شئ ماعدا السياسة .
وذلك تنوع بالنسبة لى التنوع والتغير .
رؤيتى ان الإعلامى يكون له هدف لخدمة المواطن ويطرح قضايا يستفاد منها ويخدم عليه..
أعددت..بعض الموضوعات المهمة ..

أزمة قيم ..ثقافة احترام الاخر ..بناء الوعى . من المحن تأتي المنح قضايا مثل. تاثير وسائل التواصل الاجتماعي على ارتفاع نسبة الطلاق أزمة كورونا َوَ. كيفية إيجاد فرص عمل في ظل الجائحة من خلال التسويق الإلكتروني للشباب ََ. التعليم عن بعد ََ. السياحة الالكترونية
أشتغل على احتياج المواطن ..

أيضا أشتغلنا فى تغطية مؤتمرات وتغطيات للمشروعات القومية ..
نقلنا من المتحف المصرى ..وايضا عملنا على التغطيات على المستوى العربى ..ومازال لدى طموح أن أعمل أكثر ..

 

هل تنمى قدارتك فى مجالات أخرى؟

بجانب شغل الإعلام ازيد من قدراتى فى مجال الدراسات العليا والان باحث ماجستير فى كلية الدراسات الإفريقية العليا جامعة القاهرة قسم اقتصاد وعلوم سياسية و الإقتصاد تحديدا لانى لى رؤية أن الاقتصاد الأفريقى هو المستقبل وان الملف هتفيدنى فى شغلى ..هو تنمية مهارات وليست مجرد شهادة علمية احصل عليها فقط .
بشكل استفيد من الدرجة سواء بالعمل او خارج العمل بما يفيد مصر والمجتمع والوطن .

من الأصوات بالإذاعة التى تركت أثرا معكى ؟

 

انا دايما كنت بسمع اذاعة صوت العرب الأذاعى الكبير وجدى الحكيم..الأستاذ محمد فهيم ..كان رئيس إذاعة صوت العرب فترة ما خاصة ..أسماء فى الأخبار ..اسمه مازال على التتر إلى الآن .

كنت أستمع إلى الاستاذ الكبير عمر بطيشه فى رمضان برنامجه .فوازير رمضان . الأستاذة الإذاعية امال فهمى .
أيضا..زيارة لمكتبة فلان نادية صالح والأستاذ فاروق شوشة لغتنا الجميلة الله يرحمة فى اخر الأيام فى استراحة الإذاعة كنت احب ان أجلس معه وأسلم عليه ..
هذة البرامج أثرت بى بشكل كبير .

 

عن سر الاستمرارية والتميز طوال مشوارك الإعلامى والإذاعى..ما هو ؟

.. الأستمرارية بصفة عامة للإعلامي لابد أن يكون له فكرة وهدف ويكون متجدد فى أفكاره وفى معالجته للمواضيع فمثلا برنامج تليفون وميكرفون الذي اقوم بإعداده الان عمرة اكثر من 25 عاما تعاقب علية إعلاميين كبار سر استمراريته انه لم يأخذ شكل روتينى.. بل متجدد في أفكاره ومواضيعه بل بيحرص على مشاركة المستمع العربي في حلقاته من خلال المدخلات لعرض رؤيته

وهذا سبب جذب المستمع له طوال هذة الفترة ..
أى برنامج لابد أن يواكب متطلبات العصر ومتطلبات الظروف الحالية فى ظل التحديات ..
انا بالنسبة لى لو عايزة فكرة ابحث عن احتياج المستمع واجدد المواضيع بما يتناسب معه .
لابد من تجديد الأفكار بصفة عامة وان أصل إلى المستمع العادى قبل المستمع المثقف .أى تبسيط الفكرة للمستمع على مستوى المواطن العربي ..او مستوى المواطن المصرى …

التجديد هو ان اعرف كيف تخاطب جميع الفئات من الطفل إلى الكهل
تجديد فى المواضيع والأفكار
لابد أن تكون الفكرة لها هدف مثلا
على بناء الوعى كى نحمى الأجيال من التطرف كان الرئيس السيسى قال ان سبنا شبابنا من الحدود سوف يستقطبهم الارهابين على حدود ليبيا.

من خلال البرنامج كى ابلور فكرة الوعى لدى المواطن استضفت صحفي لبنانى وخبير مصرى فالضيف اللبنانى قال ان لبنان ليس بها تنمية مثل مصر الأن ..عندكم تنمية وعاصمة إدارية وتأمين صحى ..

هنا ان شاهد من خارج مصر يشهد على الطفرة التى حدثت.
لازم يكون عندنا وعى لماذا نقوم بمثل هذة المشروعات وبناء الوعى يحمى الأجيال من التطرف.
الوعى الأقتصادى..
أيضا ثقافة احترام الأخر من المواضيع الاجتماعية التي لابد أن تعالج إعلاميا فى ظل هذا العصر والظروف التى تمر بها المجتمعات التي باتت ان تفقد القيم بناءا على مفاهيم خاطئة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد